بايدن يدعو الأمريكيين إلى الوحدة عشية إحياء ذكرى هجمات 11 أيلول/سبتمبر

 بايدن يحضر إحياء الذكرى التاسعة عشرة لهجمات 11 سبتمبر 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك
بايدن يحضر إحياء الذكرى التاسعة عشرة لهجمات 11 سبتمبر 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك REUTERS - EDUARDO MUNOZ

دعا الرئيس الأميركي جو بايدن مواطنيه إلى الوحدة "أعظم قوة لدينا"، وذلك في رسالة مسجلة نُشرت الجمعة 10 سبتمبر 2021 عشية الذكرى العشرين لهجمات 11 أيلول/سبتمبر. 

إعلان

وقال الرئيس في رسالته المسجلة في البيت الأبيض وتزيد مدتها عن ست دقائق بقليل "هذا بالنسبة إليّ هو الدرس المركزي لـ11 أيلول/سبتمبر. وهو أنه عندما نكون الأكثر عرضة للخطر (...) فإن الوحدة هي أعظم قوة لدينا".

ويزور بايدن وزوجته السبت ثلاثة مواقع باتت رمزا للهجمات التي حصلت قبل عشرين عاما.

وسيتوجهان إلى نيويورك حيث دُمّر برجا مركز التجارة العالمي، وإلى شانكسفيل في بنسلفانيا حيث تحطمت طائرة خطفها أربعة جهاديين، وإلى أرلينغتون في فيرجينيا، قرب واشنطن، حيث تعرضت وزارة الدفاع الأميركية لهجوم. 

لكن من غير المتوقع أن يقوم الرئيس الذي يتعرض لانتقادات كثيرة بسبب إدارته الانسحاب من أفغانستان والذي يكافح لاحتواء جائحة كوفيد-19، بالتحدث بشكل علني خلال الفعاليات المقررة لإحياء ذكرى 11 أيلول/سبتمبر. 

وقال بايدن في رسالته المصورة والموجهة إلى مواطني بلاده المنقسمة بشدة، "الوحدة لا تعني أن علينا جميعًا أن نؤمن بالشيء نفسه، لكن من الضروري أن نحترم بعضنا بعضا، وأن نثق في بعضنا البعض".

أراد بايدن إحياء الذكرى العشرين للهجمات، عبر سحب القوات الأميركية في شكل منظّم من أفغانستان إلى حيث تمّ إرسالها بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001. 

غير أنّ الحرب في أفغانستان انتهت وسط حال من الفوضى، مع التقدّم السريع الذي حقّقته حركة طالبان ومقتل 13 جنديّاً أميركيّاً في هجوم استهدف كابول خلال عمليّة الانسحاب الأميركي من البلاد.   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم