الإكوادور تضع السجون تحت إشراف الشرطة والجيش بعد أعمال شغب قتلت 118 شخصاً

في مدينة غواياكيول في الإكوادور
في مدينة غواياكيول في الإكوادور © رويترز

قالت حكومة الإكوادور الأحد 10/03 إنها تمكنت من استعادة السيطرة على سجن لقي فيه 118 شخصا حتفهم في أعمال شغب الأسبوع الماضي وأنه تم وضع سجون أخرى تحت إشراف الشرطة والجيش.

إعلان

وقام الجيش والشرطة بعمليات متتالية منذ اندلاع أسوأ أعمال شغب شهدتها السجون في الاكوادور في سجن بينيتينسياريا ديل ليتورال في جواياكيل يوم الثلاثاء.وتعاني الإكوادور من موجة عنف في سجونها التي تضم نحو 39 ألف شخص. وأدت أيضا أعمال عنف في السجون إلى سقوط 79 قتيلا في فبراير شباط و22 آخرين في يوليو تموز.

وأعلن الرئيس جييرمو لاسو حالة الطوارئ في شبكة السجون في البلاد يوم الأربعاء وخصص موارد وأفرادا للتصدي للعنف. وقالت قائدة الشرطة تانيا فاريلا في تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي "بناء على حالة الطوارئ التي تسمح للشرطة والقوات المسلحة بالتواجد داخل السجن ، تمكنا من السيطرة على العنف".

وأضافت أن نحو ألف فرد من الشرطة شاركوا في عملية يوم السبت في سجن آخر في جواياكيل وقالت إن السجناء أطلقوا النار علي الشرطة مضيفة أن ما لا يقل عن أربعة سجناء أصيبوا في اشتباكات بين المسجونين. وقالت فاريلا إنه تمت مصادرة بنادق وقنابل يدوية وسكاكين وذخائر وهواتف خلوية ومخدرات بعد دخول الشرطة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم