زوكربيرغ يخسر 6 مليارات دولار خلال ساعات بسبب "الفضائح" وتعطّل خدمات فيسبوك

مارك زوكربيرغ في واشنطن
مارك زوكربيرغ في واشنطن © رويترز

سلجت الثروة الشخصية للرئيس التنفيذ لـ"فيسبوك" مارك زوكربيرغ الإثنين 10/04 بأكثر من 6 مليارات دولار في غضون ساعات قليلة وذلك بسبب انخفاض أسهم الشركة في سوق الأوراق المالية عقب العطل التقني الكبير الذي أوقف جميع خدماتها وتسريبات وثائق داخلية مؤخراً.

إعلان

عملاق وسائل التواصل الاجتماعي يمر بفترة مظلمة، فقد تسببت عمليات البيع المكثفة في انخفاض أسهم الشركة بنسبة 4.9٪ علاوة على انخفاض بنحو 15٪ منذ منتصف أيلول/سبتمبر 2021. وفي غضون أسابيع قليلة، شهد الملياردير الأمريكي انخفاضاً في ثروته من 140 مليار دولار إلى 121.6 مليار دولار.

وبدأ كل شيء بالنسبة لزوكربيرغ في 13 أيلول/سبتمبر 2021 عندما بدأت صحيفة وول ستريت جورنال في نشر سلسلة من المقالات بناءً على تسريب غير مسبوق للوثائق الداخلية كشف بشكل خاص أن فيسبوك كانت على علم بمجموعة واسعة من المشاكل التي تعاني منها شبكاتها المختلفة.

وبين الأضرار التي تتهم خدمة انستغرام التابعة لفيسبوك بإلحاقها بالصحة العقلية خاصة لدى الشباب والمعلومات المضللة حول أعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 كانون الثاني/يناير 2021 أو الاستخدام المثير للجدل للخوارزميات، تجد فيسبوك نفسها في مرمى انتقادات تزداد اتساعاً وتساهم في تسويه سمعتها.

وكانت المسؤولة السابقة في فيسبوك فرانسيس هوغن هي من دبر التسريب في برنامج "60 دقيقة" على قناة CBS الأمريكية اتهمت فيها المجموعة بإعطاء الأولوية للربح على حساب الصالح العام وأمن مستخدميها. وسيتم استجواب هوغن من قبل لجنة برلمانية الثلاثاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، وهو الذي سيزيد في التأثير السلبي على ثروة زوكربيرغ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم