الإكوادور: البرلمان يوافق على التحقيق مع رئيس الجمهورية على خلفية وثائق باندورا

رئيس الإكوادور غييرمو لاسو
رئيس الإكوادور غييرمو لاسو © رويترز

وافقت الجمعية الوطنية في الإكوادور الأحد 10/10 على فتح تحقيق بحق الرئيس غييرمو لاسو المشتبه باحتفاظه بأموال في ملاذات ضريبية بعد ورود اسمه في وثائق باندورا.

إعلان

وصوت 105 نواب من بين 137 يشكلون الجمعية الوطنية لفتح تحقيق بحق الرئيس، بحسب بيان صحافي صادر عن الجمعية. والهدف من التحقيق وفق البيان هو "تبيان" ما إذا كان الرئيس قد انتهك "الميثاق الاخلاقي الذي يحظر على المرشحين والمسؤولين التصرف بمواردهم أو أصولهم في ملاذات ضريبية". 

وذكرت وثائق باندورا، التحقيق الذي كشف عنه الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، أن لاسو سيطر على 14 شركة خارجية معظمها في بنما، وقد جرى اغلاقها بعد إصدار الرئيس السابق رافاييل كوريا قانونا عام 2017 يحظر على المرشحين للرئاسة امتلاك شركات في ملاذات ضريبية. من جهته طلب الرئيس البالغ 65 عاما من مكتب المراقب المالي العام فحص أصوله بعد تنازله عن السرية المصرفية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم