بعد عقود على استقدامها من قبل إسكوبار: كولومبيا تعقّم أفراس نهر وتسلبها قدرة التكاثر

زوج من حيوانات فرس النهر
زوج من حيوانات فرس النهر © ويكيبيديا

بعد عقود من النمو غير المنضبط في أعداد أفراس النهر التي استوردها مهرب المخدرات الشهير بابلو إسكوبار إلى كولومبيا أمرت الحكومة أخيراً بتعقيم بعضها وسلبها القدرة على الإنجاب.

إعلان

وقامت كولومبيا بالفعل بتعقيم 24 من أصل 80 فرس نهر بالقرب من الممتلكات السابقة لرئيس كارتل المخدرات المعروف من قبل منظمة إقليمية لحماية البيئة.

والهدف من هذه العملية هو السيطرة على انتشار الأنواع التي تهدد النظم البيئية المحلية. وكان إسكوبار قد استقدم في ذروة شهرته زوجاً من أفراس النهر تلك إلى حديقة حيوانات خاصة أقامها في مزرعته الواقعة على بعد 150 كلم شرق مدينة ميديلين الكولومبية.

وبعد موت إسكوبار عام 1993، تم التخلي عن هذه الحيوانات وإطلاقها في الطبيعة مما سمح لها بالتكاثر وتشكيل مستعمرة من 80 حيواناً اليوم تعتبر أكبر مستعمرة لفرس النهر خارج إفريقيا.

لكن الحيوانات الكبيرة سرعان ما أصبحت مشكلة بالنسبة إلى النظام البيئي في المنطقة. وقالت المنظمة في بيان إنها اضطرت في نهاية المطاف إلى استخدم "وسائل فعالة لسلبها القدرة على الإنجاب بالنسبة للذكور والإناث" للسيطرة على النمو "غير المنضبط" لهذه الأنواع "الغازية".

وتدعم الولايات المتحدة هذه العملية تقنياً ومالياً، وبحسب المنظمة فإن لديها طموحاً في أن تصبح "معياراً عالمياً للسيطرة على الأعداد الغازية من أفراس النهر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم