الرئيس الاكوادوري يعلن أنه سيتعاون مع تحقيق المدعي العام بشأن وثائق باندورا

رئيس الإكوادور غييرمو لاسو
رئيس الإكوادور غييرمو لاسو © رويترز

أعلن الرئيس الاكوادوري غييرمو لاسو يوم الجمعة 22 أكتوبر 2021 أنه سيتعاون مع مكتب المدعي العام الذي فتح تحقيقا بشأن تعاملاته التجارية في أعقاب تسريبات وثائق باندورا، وفق المسؤول الاعلامي للرئاسة. 

إعلان

وكان مكتب المدعي العام الاكوادوري قد ذكر الخميس أنه يحقق مع لاسو في جرائم احتيال ضريبي مزعومة.

وفي بداية هذا الشهر سرب "الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين" وثائق تكشف شركات أوفشور سرية يمتلكها عدد من زعماء العالم وبينهم المصرفي لاسو. 

وكشفت الوثائق أن لاسو الذي تولى الرئاسة في أيار/مايو أدار 14 شركة أوفشور معظمها في بنما، قبل أن يغلقها بعد إصدار الرئيس السابق رافائيل كوريا (2007-2017) قانونا عام 2017 يحظر على المرشحين للرئاسة امتلاك شركات في ملاذات ضريبية.

وقال المسؤول الاعلامي إن لاسو "يحترم اجراءات جميع الهيئات القانونية للدولة وبالتالي سوف يستجيب لهذه الهيئات التزاما بالقانون".

ونفى الرئيس ارتكاب مخالفات لكنه امتنع الأربعاء عن المثول أمام لجنة برلمانية في الكونغرس الذي تهيمن عليه المعارضة صاحبة الشكوى القانونية ضد لاسو.

ويشدد لاسو على أنه قام "باستثمارات مشروعة في دول أخرى" لكنه أوقفها كي يتمكن من الترشح للرئاسة عام 2017.  وادعى أن ما دفعه الى الاستثمار في الخارج هو وجود قانون يحظر على المصرفيين القيام بذلك في البلاد. 

وفتح المدعي العام الاكوادوري التحقيق بعد الشكوى التي تقدم بها ياكو بيريز، الزعيم اليساري من السكان الأصليين والمرشح الرئاسي السابق خلال الانتخابات الرئاسية الاخيرة الذي لم يحالفه الحظ بالوصول الى الجولة الثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم