زوجان أميركيان يرفعان دعوى قضائية بسبب إبدال بويضتهما المخصبة بأخرى

مختبر أبحاث اطبية
مختبر أبحاث اطبية AFP - THIBAULT SAVARY

قدم زوجان من لوس أنجليس شكوى الاثنين 08 نوفمبر 2021 ضد عيادة متخصصة في الإخصاب في المختبر بعدما تيّن أن بويضتهما المخصبة أبدلت بأخرى وأن مولودهما هو تالياً من بويضة لعائلة أخرى.

إعلان

فعندما رأى دافنا وألكسندر كاردينالي مولودتهما للمرة الأولى في أيلول/سبتمبر 2019 ، لاحظا على الفور أن لدى الفتاة الصغيرة بشرة وشعراً أغمق من بقية أفراد الأسرة، على ما روى محاموهما.

وأوضح مكتب "بيفير وولف" للمحاماة أن "الاختبارات  بيّنت أن لا صلة جينية بين ألكسندر ودافنا والطفلة التي رزقا بها وربّياها منذ أشهر، بل هي الطفلة البيولوجية لشخصين غريبين تماماً".

وأشارت الدعوى التي رفعت الاثنين إلى محكمة في لوس أنجليس أن جنين ألكسندر ودافنا أبدل بجنين لشخصين آخرين نتيجة إهمال على ما يبدو، إذ كانت البويضة التي زرعت في رحم دافنا غير تلك التي تبرعت بها.

وبعد اكتشاف هذا الخطأ ، تعارف ألكسندر ودافنا والوالدان الآخران، وقرر كل من الزوجين أن يستعيد حضانة طفله الجيني ، وهو تبادل أعطته المحاكم الصفة الرسمية.

إلا أن الخطأ ترك آثاراً وتسبب بمعاناة ، على ما أكد آل كاردينالي في دعواهما التي طالبا فيها بتعويض عن عطل وضرر.

وقال ألكسندر كاردينالي "كان من المفترض أن تكون ولادة ابنتنا من أسعد الأوقات في حياتي. لكنني شعرت بالصدمة والانزعاج على الفور لأنني لم أتعرف عليها".

وأضاف "عندما ظهرت الحقيقة ، كان تبادل الطفلين مزعجاً أكثر. ففقدان الطفل الذي تعرفه واستعادة الطفل الجيني الذي لا تعرفه بعد هو بالفعل بمثابة كابوس".

ويقوم التلقيح الاصطناعي على إخصاب بويضة بحيوان منوي ، ثم يعاد زرع البويضة الملقحة في رحم الأم. وغالباً ما يلجأ إلى هذه العملية الأزواج الذين يجدون صعوبة في الحمل ، ويمكن أن تكون البويضة أو الحيوانات المنوية أو كلاهما لمتبرع غير الزوجين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم