بايدن وشي يعقدان الأسبوع المقبل قمة افتراضية وسط تصاعد التوتر بين بلديهما

الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ
الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ © أ ف ب

أفادت وسائل إعلام أميركية الخميس 11 نوفمبر 2021 أنّ الرئيس جو بايدن سيعقد مع نظيره الصيني شي جينبينغ يوم الإثنين 15 نوفمبر 2021 قمّة افتراضية منتظرة منذ فترة طويلة، في وقت يتزايد فيه التوتّر بين البلدين حول ملفات عديدة في مقدّمها تايوان وحقوق الإنسان والتجارة.

إعلان

ونقلت شبكة "سي إن إن" وموقع بوليتيكو عن مصادر لم يكشفا هويتها أنّ القمة ستعقد الإثنين.

وسبق لشي وبايدن أن تحادثا هاتفياً مرتين، لكنّ هذه القمّة التي ستكون الأولى عبر الفيديو بينهما ترتدي أهمية كبرى كونها تمثّل فرصة للقوتين العظميين لمواصلة الحوار بينهما على أعلى مستوى في وقت هما أحوج ما تكونان فيه إلى مثل هذا الحوار.

وكان البيت الأبيض أعلن في مطلع تشرين الأول/أكتوبر أنّ الرئيسين اتّفقا من حيث المبدأ على عقد هذه القمة لكن لم يحدّد موعدها.

وفي بكين قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين للصحافيين إنّ الرئيسين "اتّفقا على الحفاظ على اتّصالات متكرّرة بوسائل متعددة".

وأضاف أنّ "الصين والولايات المتّحدة على اتصال وثيق حالياً بشأن ترتيبات محدّدة لقمّة الزعيمين".

وفي أنكوراج بولاية ألاسكا الأميركية حصل في آذار/مارس أول لقاء وجهاً لوجه بين بايدن وشي منذ تولى الرئيس الديموقراطي السلطة في مطلع العام.

وأدّت تلك القمّة إلى تذليل غير مسبوق للخلافات العميقة بين القوتين العالميتين الرئيسيتين.

وتدهورت العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم في الأسابيع الماضية وخصوصاً بسبب خلافهما بشأن تايوان.

وكثّفت بكين أنشطتها العسكرية بالقرب من تايوان، الجزيرة التي تتمتّع بحكم ذاتي لكنّ الصين تعتبرها جزءاً لا يتجزّأ من أراضيها.

وفي بداية تشرين الأول/أكتوبر دخل عدد قياسي من الطائرات منطقة تحديد الدفاع الجوي للجزيرة. 

وأبدت واشنطن تكراراً دعمها لتايوان في مواجهة تحركات الصين، لكن الولايات المتحدة والصين توصلتا الى اتفاق مفاجئ حول المناخ خلال قمة غلاسكو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم