العثور على عشر جثث أمام مقر حكومة إقليمية في المكسيك

في ولاية زاكاتيكاس المكسيكية
في ولاية زاكاتيكاس المكسيكية AFP - RONALDO SCHEMIDT

عُثر على عشر جثث في سيارة مركونة أمام مقر حكومة ولاية زاكاتيكاس في شمال المكسيك، وهي منطقة تتنازع عليها اثنان من أكبر عصابات البلاد، بحسب ما أفادت السلطات.

إعلان

وقال حاكم الولاية ديفيد مونريال على مواقع التواصل الاجتماعي "الساعة 5,30 (11,30 ت غ) تلقيت اتصالاً عن سيارة رمادية مركونة مقابل القصر الحكومي وفي داخلها جثث عليها آثار ضرب ومشوهة".

وأكدت صحيفة "خورنادا" القريبة من الحكومة وجود عشر جثث في السيارة. وكانت وسائل إعلام محلية قد تحدثت عن وجود ست جثث في سيارة تركها قائدها.

وتشير السلطات إلى أن ولاية زاكاتيكاس تشهد صراعاً بين عصابات "سينالوا" و"خاليسكو الجيل الجديد".

وكان الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور قد زار الولاية في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر بعد اكتشاف 15 جثة معلقة في أماكن عامة. وطلبت السلطات حينها 460 عسكرياً إضافياً لينضموا إلى أربعة آلاف  كانوا ينتشرون في المنطقة.

وتحكم زاكاتيكاس منذ أيلول/سبتمبر "حركة التجديد الوطني" (مورينا) وهي الحزب الذي ينتمي إليه رئيس الجمهورية.

وسجل المكسيك وفق أرقام رسمية  300 ألف اغتيال منذ العام 2006 عندما أطلق الرئيس السابق فيليبي كالديرون  عملية عسكرية ضد تجار المخدرات.

ويؤكد الرئيس الحالي  أنه يفضل اعتماد سياسة عدم إطلاق النار  مع تجار المخدرات، ولكنه حافظ على انتشار القوات العسكرية في كل أنحاء البلاد.

وجهزت السلطات الحالية  أيضاً فرقة حرس وطني جديدة لحفظ الأمن بمرسوم صدر في 26 آذار/ مارس 2019 لمحاربة الجريمة المنظمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم