بريطانيا تندد باحتجاز رهائن في كنيس يهودي بتكساس: "عمل إرهابي ومعاد للسامية"

وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس
وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس © رويترز

نددت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس الاحد 01/16 بـ"عمل إرهابي ومعاد للسامية" في إشارة الى عملية احتجاز رهائن في كنيس في تكساس، تبين أن منفذها الذي توفي هو مواطن بريطاني يدعى مالك فيصل أكرم.

إعلان

وكتبت الوزيرة عبر تويتر "اتوجه بأفكاري الى المجتمع اليهودي وجميع الذين تضرروا من هذا العمل المشين في تكساس. ندين هذا العمل الإرهابي والمعادي للسامية. نحن الى جانب الولايات المتحدة للدفاع عن حقوق وحريات مواطنينا في وجه من يزرعون الكراهية". وقال مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي ان المشتبه به مواطن بريطاني يدعى مالك فيصل أكرم ويبلغ 44 عاما.

وذكرت وسائل اعلام أميركية انه طالب بالافراج عن عافية صديقي، العالمة الباكستانية التي قضت محكمة فدرالية في نيويورك العام 2010 بسجنها 86 عاما لمحاولتها إطلاق النار على جنود اميركيين فيما كانت معتقلة في أفغانستان. واكدت شرطة مكافحة الارهاب في شمال غرب إنكلترا في بيان هوية المشتبه به وسنه، موضحة أنه يتحدر من منطقة بلاكبورن في لانكشاير (شمال انكلترا).

وعلى صفحة فيسبوك التابعة للجالية المسلمة في بلاكبورن، اعلن رجل قال إنه شقيق المشتبه به أن الاخير "قتل بالرصاص". واضاف "لم نكن قادرين على فعل شيء كان يمكن أن يقنعه بتسليم نفسه"، لافتا الى أنه ظل "حتى الفجر على تواصل مع فيصل والمفاوضين واف بي آي". ووقع الرجل رسالته باسم غلبار، موضحا أن شقيقه "كان يعاني مشاكل نفسية" ومؤكدا أن عائلته "مصدومة ولا توافق على أي من أفعاله".

وكتب أيضا "ليس ما يبرر على الاطلاق أن يعمد مسلم الى مهاجمة يهودي أو ان يعمد أي يهودي الى مهاجمة مسلم أو مسيحي أو هندوسي". وتابع أن أولوية العائلة راهنا هي نقل جثة مالك فيصل أكرم الى المملكة المتحدة "رغم أننا ابلغنا أن هذا الأمر قد يستغرق أسابيع".

وأوردت شرطة مكافحة الارهاب في شمال غرب انكلترا أنها تشارك في التحقيق الذي تجريه السلطات الأميركية وأن "قوات الشرطة في المنطقة ستستمر في التواصل مع المجتمعات المحلية، وبينها المجتمع اليهودي، وستتخذ كل التدابير الضرورية لطمأنتها".

وأعلنت السفيرة البريطانية في الولايات المتحدة كارن بيرس عبر تويتر أن السلطات البريطانية تقدم "دعما كاملا لقوات الأمن الأميركية وفي تكساس". بدورها، أكدت سكتلنديارد أن عناصر في شرطة مكافحة الارهاب البريطانية "يتواصلون مع السلطات الأميركية ومع زملائهم في اف بي آي" في شأن ما جرى. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم