جامعة هارفرد تتعهد التقاط صور ومقاطع فيديو عالية الدقة قريباً لـ"الأطباق الطائرة"

صورة نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية في 28 نيسان 2020 لـ"ظواهر جوية مجهولة الهوية"
صورة نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية في 28 نيسان 2020 لـ"ظواهر جوية مجهولة الهوية" © أ ف ب

يخطط البروفيسور آفي لوب عالم الفلك في جامعة هارفارد الأمريكية في مشروع جديد لتركيب شبكة من التلسكوبات المتطورة للغاية للبحث في السماء عن الأجسام الطائرة المجهولة أو الأطباق الطائرة ستكون جاهزة للعمل هذا الصيف.

إعلان

ذكرت صحيفة الغارديان في 5 شباط/فبراير 2022 أن جميع الصور ومقاطع الفيديو التي نشرت حتى اليوم للأطباق الطائرة من مصادر موثوقة مثل القوات الجوية الأمريكية محبطة بسبب غموضها وعدم القدرة على تمييز تفاصيلها.

لذلك يقترح لوب التقاط صور للأطباق الطائرة بدقة عالية جداً في إطار مشروع غاليليو الذي يضم أكثر من مائة عالم وسيقوم بتركيب أول تلسكوب على سطح مرصد هارفارد.

بالإضافة إلى ذلك، يعتزم آفي لوب جعل الملاحظات المقدمة بفضل غاليليو متاحة للجمهور وهي طريقة لإضفاء الطابع الديمقراطي على البحث عن حياة أو ذكاء خارج كوكب الأرض.

التلسكوب الذي نتحدث عنه هنا سيسجل مقاطع فيديو للسماء على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع من خلال كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء.

وسيتم تجهيز الكاميرات بجهاز استشعار لاسلكي ومستشعر صوتي ومقياس مغناطيسي مصمم لاكتشاف الأشياء غير المرئية. كما سيوفر جهاز كمبيوتر الذكاء الاصطناعي اللازم لتحليل البيانات والمبرمج لتجاهل الأجسام الطائرة المحددة مثل الطيور والطائرات والمسيّرات والنيازك والتركيز على الأشياء "التي ليست من صنع الإنسان".

على الرغم من أن الأبحاث حول الأطباق الطائرة تصبح مقبولة أكثر فأكثر في الأوساط العلمية، إلا أنها تظل مجالاً للدراسة ينظر إليه باستخفاف بعض علماء الفيزياء الفلكية وغيرهم.

ويوضح آفي لوب: "أود حقاً أن يشعر الجيل الجديد بالحرية في الحديث عن هذا الموضوع. آمل أنه من خلال الحصول على صورة عالية الدقة لطبق طائر أو العثور على دليل على وجوده، وهو أمر ممكن للغاية في السنوات القادمة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم