تقرير للمستشار الأمريكي الخاص جون دورهام يقوّض مزاعم علاقة ترامب "الخاصة" بروسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب (رويترز)

اتهم المستشار الأمريكي الخاص جون دورهام المدعي العام الفيدرالي الديمقراطي مايكل سوسمان بمشاركة بيانات مع وكالة المخابرات المركزية في عام 2017 زعم أنها تظهر هواتف روسية الصنع تُستخدم في محيط البيت الأبيض، في إطار شكوك في حينها بشأن علاقات مفترضة لدونالد ترامب مع روسيا.

إعلان

وقال دورهام، المعين رسمياً للتحقيق في شبهات ارتباط ترامب بالكرملين، في مذكرته التي قدمها الجمعة إن سوسمان تحدث عن بيانات الإنترنت المتعلقة بترامب في اجتماع مع وكالة استخبارات فيدرالية قالت مصادر إنها وكالة المخابرات المركزية.

وزعم سوسمان، الذي كان محامياً لهيلاري كلينتون خلال حملتها الانتخابية عام 2016، حينها أن المعلومات "أظهرت أن ترامب و/أو شركائه كانوا يستخدمون هواتف لاسلكية روسية الصنع قرب من البيت الأبيض وأماكن أخرى".

قال مكتب دورهام إنه لم يجد أي دليل يدعم هذا الادعاء وأشار إلى أن البيانات أظهرت وجود اتصال بمزود خدمة هاتف روسي يشمل المكتب التنفيذي للرئيس "خلال إدارة أوباما وقبل سنوات من تولي ترامب منصبه".

تم تجميع البيانات من قبل شركة التكنولوجيا "رودني جوفي" التي لديها وصول خاص إلى بيانات الإنترنت المزعومة المشبوهة من خلال "ترتيب" مع حكومة الولايات المتحدة بفضل سوسمان الذي كان على اتصال معها.

ودفع سوسمان العام الماضي ببراءته من الاتهامات الموجهة إليه ووصف محاموه تصريحات دورهام الأخيرة في المحكمة حول بيانات الإنترنت بأنها "مضللة".

وأضاف المحامون أن أسباب القلق التي أثارها سوسمان مع وكالة المخابرات المركزية بشأن ترامب وروسيا لم تكن تلاعباً عن قصد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم