أسوأ موجة جفاف منذ ألف عام: حياة الملايين مهددة في مناطق الغرب الأمريكي

بحيرة أوروفيل التي تعاني من جفاف المياه في كاليفورنيا
بحيرة أوروفيل التي تعاني من جفاف المياه في كاليفورنيا © أ ف ب

تعاني مناطق الغرب الأمريكي من أسوأ موجة جفاف منذ حوالي ألف عام وفقاً لدراسة صدرت حديثاً قالت إن آخر موجة على هذا المستوى من السوء تعود إلى عصر الفايكينغ والمايا.

إعلان

وتسبب الجفاف المستمر في انخفاض منسوب البحيرات والخزانات المائية والأنهار في كاليفورنيا إلى مستويات قياسية مما أدى إلى تفاقم حرائق الغابات بحسب العلماء.

أما آخر موجة جفاف فقد استمرت عدة عقود وحدثت في القرن الخامس عشر الميلادي لكنها لم تكن شديدة.

واعتمدت الدراسة الجديدة التي نُشرت في مجلة Nature Climate Change على بيانات من حلقات الأشجار والخشب المحفوظة في المواقع الأثرية الأمريكية الأصلية.

وعانى النصف الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية من الجفاف خلال العقدين الماضيين بحسب مرصد الجفاف الأمريكي.

وفي العام الماضي، أعلن مراقبو المياه عن نقص في المياه في نهر كولورادو أحد أكبر مصادر الحياة في غرب الولايات المتحدة مما أدى إلى انقطاع المياه عن نحو 40 مليون أمريكي.

ليست كل حالات الجفاف ناتجة عن تغير المناخ، لكن الحرارة الزائدة في الغلاف الجوي تسحب المزيد من الرطوبة من الأرض وتزيد من سوء حالات الجفاف.

وارتفعت درجة حرارة العالم بالفعل بنحو 1.2 درجة مئوية منذ بدء الثورة الصناعية وستستمر في الارتفاع ما لم تقم الحكومات في جميع أنحاء العالم بإجراء تخفيضات حادة في انبعاثات الكربون والمواد الملوثة الأخرى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم