ماهو محتوى شبكة التواصل الاجتماعي الجديدة لترامب؟

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب © رويترز

يستهدف المحتوى المنشور على شبكة التواصل الاجتماعي الجديدة للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب "تروث سوشال"، الرئيس الحالي جو بايدن، مُفبركًا له صور يرتدي فيها زيّ طالبان أو يرتكب فيها أخطاء دبلوماسية أو يتلعثم فيها في كلامه.

إعلان

للوهلة الأولى، تبدو المنصة التي يعني اسمها "الحقيقة"، والتي تُعرَّف على أنها "خيمة كبيرة" للأفكار، مرتكزة قبل كل شيء على هواجس الملياردير الجمهوري الذي لم يعترف أبدًا بهزيمته في الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وكتبت سناتور ولاية أريزونا وندي روجرز، المؤيّدة لترامب، على تويتر "إن تروث سوشال أشبه بتجمّع انتخابي كبير لترامب في العام 2016. تعالوا!" متابعة "أقول الأشياء عبرها بحقيقتها الكاملة".

غير أن موقع الشبكة لا يزال غير متاحًا لجميع الذين يودّون الولوج إليه بسبب أعطال تقنية. ووصل عدد الأشخاص في قائمة الانتظار إلى نحو 500 ألف الأربعاء، بعد يومين على تفعيل التطبيق على أجهزة "آبل".

ووصل عدد متابعي دونالد ترامب على تويتر - قبل حظر حسابه - إلى نحو 89 مليونا. وكان يستخدم حسابه يوميًا للتوجه إلى متابعيه، من الإعلانات الرئاسية الى الهجمات على خصومه السياسيين.لكنه مُنع من استخدام كبرى شبكات التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك ويوتيوب) بعد أن اقتحم أنصاره مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني/يناير 2021 بحيث اتُهم بتشجيعهم على القيام بذلك.

وبعد عام على الهجوم على مقرّ الكونغرس، وقبل الانتخابات التشريعية الحاسمة لمنتصف الولاية، يأمل ترامب في ايجاد منبر مرة أخرى عبر منصة جديدة ويأمل أنصاره أن يترشح مجددا للوصول الى البيت الأبيض في العام 2024.

وقالت "رايت فوردج" شركة البنى التحتية الالكترونية التي تستضيف "تروث سوشال" إنها تتوقع أن يصل عدد مستخدمي الشبكة إلى 75 مليونا.

أخبار زائفة 

ويمكن لمستخدمي شبكة ترامب نشر "حقائق" (الاسم الذي يصف الرسائل المنشورة على المنصة). ويشبه شعار المنصة شعار تويتر أو انستغرام. 

ويظهر مثلًا على المنصة جو بايدن مرتديًا عمامة وحاملا قاذفة قنابل على كتفه مع تعليق أسفل الصورة يُمجّد حركة طالبان، للإشارة إلى الانسحاب الأميركي من أفغانستان. 

وتظهر أيضًا عبارة "Let's Go Brandon" (هيّا يا براندون) التي أصبحت إهانة لبايدن يستخدمها مؤيّدو الرئيس السابق.

وتنتشر رسائل عبر "تروث سوشال" حول الأخبار الزائفة التي تسوّق بها وسائل الإعلام الواسعة التأثير، بحسب المنصة. 

وتُقدّم منصة "تروث سوشال" نفسها على أنها منتدى "لحرية الفكر ومشاركة الأفكار". ويتّهم دونالد ترامب واليمين الأميركي شبكات التواصل الاجتماعي بإبعاد آراء المحافظين، حتى لو أن النواب يستخدمون هذه المنصات للتعبير عن مواقفهم وإرسال رسائلهم.

   ولطالما فرضت شركتا تويتر وفيسبوك عقوبات على الشخصيات التي تنشر معلومات كاذبة تعتبر خطيرة في إطار جائحة كوفيد-19 مثلًا أو قد تؤثّر على ديموقراطية الانتخابات.

 "لقد حان وقت الحقيقة" 

وتنصّ قواعد استخدام المنصة على أن "تروث سوشال تسمح بالمحتويات +غير المناسبة للعمل+ والتي مصدرها هو +التصيّد عبر الانترنت+" أي خلق الجدل بشكل اصطناعي عبر الإنترنت.

وأدنى سنّ مسموح بها لاستخدام المنصة هو 18 عامًا فيما تظهر المحتويات بالتسلسل الزمني وليس بحسب التصنيف الذي تحدده الخوارزميات (الحال في باقي شبكات التواصل الاجتماعي التي تحدّد أدنى سنّ مسموح بها لمستخدميها على أنه 13 عامًا).

من ناحية أخرى، تمنع القواعد المساهمات التي تكون "فاحشة أو بذيئة أو قذرة أو عنيفة أو تشهيرية أو مستفزة أو مرفوضة بأي شكل آخر".وأكّد رئيس شركة "ترامب ميديا اند تكنولودجي غروب" ديفين نونز في مقابلة عبر قناة فوكس نيوز في كانون الثاني/يناير "نريد أن نكون مكانًا مُضيفًا للعائلات".

وأشار أيضًا إلى أن الشركة تتعاون مع "هايف" وهي شركة ناشئة متخصصة بالإشراف الآلي على المحتويات.

واتُّهم ترامب في الماضي عدة مرات بالكذب والافتراء والتحريض على العنف على شبكات التواصل الاجتماعي. لذلك ستتم مراقبة معالجة رسائله ورسائل مؤيديه عن كثب.

ولم يتمكّن صحافي من وكالة فرانس برس حتى اللحظة من الدخول إلى الصفحة الشخصية لترامب، ولم تستجب شركة "ترامب ميديا اند تكنولودجي غروب" لعدة محاولات اتصال.

وغرّد دونالد ترامب الابن الأسبوع الماضي، نجل الرئيس السابق، قائلًا "لقد حان وقت الحقيقة"، مرفقًا نصّه بصورة لأول رسالة نشرها والده عبر "تروث سوشال" يقول فيها "استعدّوا! سيراكم رئيسكم المفضّل قريبًا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم