دراسة أمريكية: التدوير الكيميائي للنفايات البلاستيكية "حلّ خاطئ"

البلاستيك
البلاستيك © رويترز

يمثّل إعادة التدوير الكيميائي للنفايات البلاستيكية، وهي تقنية حديثة طرحها الصناعيون، "حلاً خاطئاً" في الواقع، بحسب تقرير نشرته منظمة بيئية أميركية يوم الاثنين 03/07 ، بعدما أجرت دراسة حول ثمانية مصانع في الولايات المتحدة.

إعلان

وتختلف إعادة التدوير الكيميائي عن إعادة التدوير الميكانيكي الأكثر استخداماً في العالم، إذ لا ينتج من إعادة التدوير الميكانيكي مواد بلاستيكية بالجودة نفسها، بينما تُعتمد في إعادة التدوير الكيميائي تقنيات مختلفة (حرارة عالية ، تفاعلات كيميائية...) من شأنها تفكيك المواد لتعود إلى جزيئاتها الأساسية، وهذه التقنية أثارت حماس العاملين في هذا المجال.

ورأى مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية (NRDC)، وهي منظمة غير حكومية، أنّ المصانع التي تعتمد هذه التقنية بعيدة كل البعد عن إنتاج بلاستيك جديد.

وأكّدت المنظمة التي ترفض "ظاهرة الغسل الأخضر" (تضليل المستهلكين حول الأداء البيئي لشركات أو منتجات)، أنّ هذه المصانع تنتج في الواقع وقوداً يُحرَق لاحقاً، وكميات كبيرة من النفايات الملوثة.

وقالت معدّة التقرير الرئيسية فينا سينغلا إنّ "مصانع إعادة التدوير الكيميائي لا تفشل في إعادة تدوير النفايات البلاستيكية بطريقة فعّالة وآمنة فحسب، بل تطلق كذلك مواد ملوثة في الهواء".

ومن بين المصانع الثمانية التي شملتها الدراسة، كانت خمسة تعمل في مجال إنتاج الوقود وحرقه مباشرة بهدف إنتاج الكهرباء. وتسببت العملية، كما يحصل عادةً عند استخدام أي وقود أحفوري، بإطلاق غازات الدفيئة المسؤولة عن ظاهرة التغير المناخي.

إلى ذلك، يُسمح لستة من هذه المصانع بإطلاق الـPAHs (الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات) وهي مواد كيميائية ناجمة عن عملية إعادة التدوير الكيميائي وتتسبّب بمشاكل صحية.

وذكر التقرير أنّ "تحويل البلاستيك إلى وقود لا ينبغي اعتباره عملية إعادة تدوير".

ودرس مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية خصوصا مصنعاً يقع في ولاية أوريغون، ينتج البولي ستايرين ويعتمد تقنية التحلل الحراري لتحويل هذه المادة إلى ستايرين. ويشير المجلس إلى أنّ مصنع "اجيليكس" أرسل بين عامي 2018 و2020 ما مجموعه 150  كيلوغراماً من الستايرين "لحرقها بدل تحويلها إلى مواد بلاستيكية جديدة".

ونُقل كذلك عام 2019 نحو 230 ألف كيلوغرام من النفايات الخطرة (البنزين والرصاص والكادميوم...) إلى مواقع أخرى لحرقها.

وأوضح المصنع في اتصال مع وكالة فرانس برس أنّ مادة الستايرين المنتجة استُخدمت "لتصنيع منتجات جديدة مماثلة من البولي ستايرين"، وأنّ العملية لم تفض إلى "كمية كبيرة من النفايات الخطرة".

وأفادت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي أنّ أقل من عشرة في المئة من النفايات البلاستيكية على الأرض يُعاد تدويرها.

وأطلقت الأمم المتحدة في بداية الشهر مفاوضات لتوقيع معاهدة عالمية مناهضة للتلوث البلاستيكي.

لكنّ مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية اعتبر أنّ الحل الواقعي الوحيد يتمثل في تقليص كميات البلاستيك المنتجة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم