الولايات المتحدة: إدانة جهادي من تنظيم الدولة الإسلامية بتهمة قتل رهائن أميركيين

جهادي من تنظيم " الدولة الإسلامية"
جهادي من تنظيم " الدولة الإسلامية" © رويترز

أدانت محكمة أميركية يوم الخميس 14 نيسان – أبريل 2022 الجهادي في تنظيم الدولة الإسلامية الشافعي الشيخ بتهمة خطف أربعة رهائن أميركيين وقتلهم في سوريا بين عامي 2012 و2015 ضمن خلية "البيتلز" التابعة للتنظيم.

إعلان

وأدانت محكمة في ألكسندريا قرب واشنطن الشافعي الشيخ، وهو عضو في خلية "البيتلز" التي أطلق عليها هذا الاسم بسبب لكنة أعضائها البريطانية، لدوره في خطف وقتل الصحافيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وعاملَي الإغاثة كايلا مولر وبيتر كاسيغ. وستعلن عقوبته في وقت لاحق، علما انه يواجه احتمال الحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

واحتاجت هيئة المحلفين في هذه المحاكمة إلى 12 ساعة فقط لإدانته بالتهم الثماني الموجهة إليه.

ولم يُظهر الشافعي الشيخ أي رد فعل بعد إعلان الحكم فيما امتلأت عيون أفراد عائلات الضحايا الذين حضروا الجلسة بالدموع.

واختار الشافعي الشيخ البالغ 33 عاما، لزوم الصمت طوال هذه المحاكمة التي استمرت أسبوعين وهي الأولى من نوعها ضد التنظيم في الولايات المتحدة. ومن خلال محاميته، أقر بأنه انضم إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية فيما نفى أن يكون أحد أعضاء خلية "البيتلز".

بعض النظام

وخلية "البيتلز" الجهادية ضالعة في اختطاف 27 شخصا على الاقل في سوريا بين عامي 2012 و2015، غالبيتهم من الولايات المتحدة والدنمارك وفرنسا واليابان والنروج وإسبانيا. وقد أفرج عن بعض المختطفين بعدما دفعت حكوماتهم فدية في مقابل الإفراج عنهم.

وخلال المحاكمة، أدلى عشرات الرهائن السابقين بشهادات مخيفة حول العنف الذي تعرضوا له خلال فترة أسرهم من إيهام بالغرق والضرب المنهجي والتعذيب النفسي...

وهم وصفوهم بأنهم رجال شكلوا "فريقا" حقيقيا وميزوا أنفسهم ب"ساديتهم" فيما كانوا دائما "ملثمين" و"يضعون قفازات"، وكانوا أيضا يمنعون الرهائن من النظر إليهم ويضربونهم بشكل متكرر.

والأربعاء قبل مداولات هيئة المحلفين، أكد المدعي العام راج باريخ أن النيابة العامة جمعت "مجموعة من الأدلة" تظهر أنه كان جزءا من "مؤامرة مرعبة ولاإنسانية أسفرت عن مقتل" أسرى أميركيين وبريطانيين ويابانيين.

وعلّق الصحافي الفرنسي نيكولا هينين الذي كان رهينة بين عامَي 2013 و2014 والذي كان شاهدا على قسوة سجّانيه "جريمة إرهابية تفتح جرحا عميقا في المجتمع، العدالة وحدها يمكنها أن تضع حدا لهذا الفصل الوحشي".

وقال في رسالة الى وكالة فرانس برس "العدالة لن تعيد الموتى ولن تشفي كل الجروح لكنها تقدم بعض العزاء. العدالة تحدد من هو المذنب ومن هو الضحية وتجلب بعض النظام".

من دون تعاطف

بالنسبة إلى الادعاء، كان الشافعي الشيخ العضو الملقب "رينغو" في الخلية فيما بدا أن بعض الرهائن اعتقدوا أنه الشخص الذي كان يلقب "جورج". لم يتم تحديده كعضو في المجموعة من قبل الرهائن السابقين الذين تم استدعاؤهم إلى المنصة إذ كانوا دائما يرون أعضاء هذه الخلية مقنعين.

لكن في العام 2018، اعترف في مقابلات مع صحافيين بأنه "تفاعل من دون تعاطف" مع رهائن كانوا تحت إشرافه ومع رهائن كانوا تحت إشراف "صديقين" التقاهما في لندن هما محمد إموازي وأليكساندا كوتي الذي قبض عليه مع الشافعي الشيخ في 2018 من قبل القوات الكردية في سوريا. ثم نقلا إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما لكن كوتي اختار الإقرار بالذنب وسيتم النطق بالحكم عليه في 29 نيسان/أبريل.

أما العضو الثالث في الخلية محمد موازي المقلب ب"الجهادي جون" فقُتل في هجوم بطائرة مسيرة عام 2015.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم