شرطي أمريكي يطلق رصاصة على رأس شاب كان يحمل مسدساً صاعقاً ويرديه قتيلاً

خلال مظاهرة منددة بمقتل الشاب الأمريكي باتريك ليويا
خلال مظاهرة منددة بمقتل الشاب الأمريكي باتريك ليويا © أسوشيتد برس

بعد عشرة أيام من مقتل باتريك ليويا، الأمريكي من أصل أفريقي ويبلغ من العمر 26 عاماً، برصاص ضابط شرطة في 4 نيسان/أبريل، انتشر مقطع فيديو للواقعة يظهر الرجلين يتعاركان على الأرض قبل أن يطلق الضابط رصاصة على رأسه أردته قتيلاً.

إعلان

وقٌتل ليويا أمام منزل في مدينة غراند رابيدز بولاية ميشيغان الأمريكية بعد مطاردته من قبل ضابط شرطة بسبب قيادته سيارة تحمل لوحة لا تعود إليها.

وتشاجر الرجلان أمام المنازل بينما كان الشرطي يحاول الاستيلاء على مسدس صاعق كان ليويا يحمله. وطلب الشرطي من ليويا أن يلقي المسدس على الأرض دون جدوى إلى أن تمكن من دفعه على وجهه وأطلق رصاصة قاتلة على مؤخرة رأسه.

وأصدر قائد شرطة غراند رابيدز الجديد إريك وينستروم أربعة مقاطع فيديو لإطلاق النار سجلها أحد الركاب في سيارة ليويا، وقال: "أعتبر هذه مأساة.. إنه حزن كبير بالنسبة لي".

ودعا بن كرومب، محامي الحقوق المدنية الذي يتحدث نيابة عن عائلة ليويا، إلى طرد الضابط وإحالته إلى المحاكمة. وقال: "يُظهر الفيديو بوضوح وجود استخدام غير ضروري ومفرط ومميت للقوة ضد رجل أسود أعزل كان خائفاً على حياته".

وتحقق شرطة الولاية في واقعة إطلاق النار كما أشار المدعي العام كريس بيكر إلى أن قراراً سريعاً في القضية غير مرجح وأن الأمر سيتطلب الصبر.

وأوضح إنه "في حين أن مقاطع الفيديو التي تم إصدارها اليوم هي دليل مهم، إلا أنها لا تمثل مجمل الأدلة". ومع ذلك، فإن الحادث جزء من تاريخ طويل يذكر بوفاة جورج فلويد على يد ضابط الشرطة ديريك شوفين في مينيابوليس في أيار/مايو 2020.

وتظاهر أكثر من 100 شخص في المدينة مرددين عبارة "حياة السود مهمة" التي أصبحت مكافئاً لحوادث قتل السود على يد الشرطة، وكذلك "لا عدالة، لا سلام".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم