أريزونا تقترح إعدام سجين "يهودي" بالغاز نفسه الذي استخدمه النازيون في أوشفيتز!

السجين المحكوم بالإعدام فرانك أتوود
السجين المحكوم بالإعدام فرانك أتوود © أسوشيتد برس

اقترحت ولاية أريزونا الأمريكية طريقة ليست جديدة حقاً في تنفيذ أحكام الإعدام بقصد إيجاد بدائل للحقن القاتلة. وما كان منها إلا ان عرضت القتل خنقاً في غرفة للغاز!

إعلان

ومن المعروف أن الخنق بالغاز طريقة مروعة اقترنت بالمحرقة النازية التي راح ضحيتها ملايين اليهود خلال الحرب العالمية الثانية. لكن لا يبدو أن هذا التفصيل يهم ولاية أريزونا المحافظة فعلاً.

وسينفذ حكم الإعدام بحق فرانك أتوود في 8 حزيران/يونيو، ويترك للمحكومين بالإعدام عادة حرية اختيار الطريقة التي يرغبون الموت من خلالها. ومنحته المحكمة العليا 15 يوماً لاتخاذ قراره إما عن طريق استنشاق الغاز أو الحقنة القاتلة.

وتستخدم معظم الولايات في الولايات المتحدة الحقنة القاتلة لكن سبع منها لا تزال تسمح باستخدام الغاز. لذلك يمكن لأتوود أن يموت عن طريق استنشاق سيانيد الهيدروجين وهو العنصر الرئيسي في مركب "زيكلون بي". لكن ما يزيد الأمر غرابة وترويعاً هو أن والدة فرانك يهودية فرت من النمسا عندما كانت طفلة هرباً من النازيين.

وبالفعل في شباط/فبراير، تقدمت الجالية اليهودية بشكوى ضد هذه الأساليب التي تذكر بفترة مظلمة من التاريخ البشري.

وبحسب تيم إيكشتاين، رئيس مجلس علاقات المجتمع اليهودي في غريت فينيكس: "إنه أمر مروّع أن أريزونا اختارت "زيكلون بي"، أي المادة الكيميائية التي استخدمها النازيون في معسكر أوشفيتز لقتل أكثر من مليون شخص".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم