ناشط بيئي قلق ويائس ومكتئب من التغيّر المناخي يطلب المساعدة على الانتحار

ناشطون في منظمة Extinction Rebellion البيئية خلال تظاهرة في بلجيكا
ناشطون في منظمة Extinction Rebellion البيئية خلال تظاهرة في بلجيكا © أسوشيتد برس

بعد أن قضى جزءاً كبيراً من حياته محاولاً زيادة الوعي بالأزمة البيئية، طلب الناشط هوارد براين المساعدة في "الانتحار" بسبب القلق والاكتئاب اللذان يتملكانه بنتيجة تدهور الأوضاع البيئية.

إعلان

هوارد برين ناشط كندي يبلغ من العمر 68 عاماً ويعرف على وجه الخصوص بمحاولاته إعاقة حركة الطيران أو إضرابه عن الطعام احتجاجاً على التغير المناخي. وشخّص الأطباء حالته بأنه يعاني من "القلق البيئي" السريري والاكتئاب المرتبط بتغير المناخ.

ونقلت Vice الأمريكية عن برين قوله: "الاكتئاب الذي أشعر به حيال الأوضاع العامة، وعدم قدرتي على عدم القلق بشأن مستقبل أطفالي على وجه التحديد هو مصدر قلق كبير بالنسبة لي".

ويفضل برين الناشط في منظمة Extinction Rebellion البيئية عدم رؤية ما سيصبح عليه العالم إذا استمر التدهور البيئي، فما كان منه إلا ان طلب المساعدة على الانتحار.

ويقر القانون الكندي حق الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة ومستعصية أو الذين تعتبر نوعية حياتهم منخفضة للغاية في إنهاء حياتهم، ولكن حالة براين لا تدخل في نطاق هذا القانون.

وتلقى براين دعم زوجته وابنتيه وابنه بالإضافة إلى طبيبه العام وذلك بعد أن تم رفض طلبه حين تقدم به أول مرة في شباط/فبراير 2021. ويقول: "أشعر أنه إذا تغيرت الأمور بشكل جذري، فإنني أرغب في الحصول على هذا الخيار وفي الوقت الحالي أنا ممنوع من اتخاذه".

لكن من المتوقع أن يتغير القانون في آذار/مارس المقبل وسيتم توسيع برنامج المساعدة على الانتحار ليشمل المصابين بأمراض عقلية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم