شركات كبرى بدأت تعطي موظفيها "إجازات غير محدودة": فهل هي فكرة سديدة؟

مكتب شركة فارغ
مكتب شركة فارغ © pixabay

أعلن البنك الاستثماري "Goldman Sachs" أن كبار موظفيه سيُسمح لهم بأخذ إجازات مدفوعة الجر بشكل غير محدود، في خطوة بدأت تأخذ رواجا لدى شركات كبرى.

إعلان

وألغى البنك الحد الأقصى للإجازات مدفوعة الأجر بموجب خطط "الإجازات المرنة" الجديدة للبنك والتي صممت لتعزيز راحة الموظفين وعودتهم إلى العمل بشكل نشيط. لكن البنك حصر هذه الامتياز للموظفين الكبار فقط، وليس للمبتدئين.

ولغاية الآن، عدد قليل من أرباب العمل يقدمون إجازات غير محدودة، لكن هذه السياسة بدأت باكتساب شعبية لدى الشركات. وقد بدأت شركات مثل "لينكد إن" و"بامبل" و"نتفليكس" بتقديم هذه التسهيلات لموظفيها.

ويرى الخبراء أن مثل هذه السياسات قد تشكل وسيلة "لتمكين" الموظفين و "للمساعدة في جذب المواهب والاحتفاظ بها"، محذرين من أن الإفراط في العمل يؤدي إلى الإجهاد والمرض والغياب ما قد يؤثر على إنتاجية الشركة.

لكنهم يلفتون إلى أنها تحتاج إلى إدارة "حذرة" كي لا تكون "عرضة لسوء الاستخدام". ويعتبر هؤلاء أن هذه الميزات يجب أن تكون عادلة. فإذا كانت متاحة فقط لقسم من الموظفين، يؤدي ذلك إلى شعور بقية القوى العاملة بالتقليل من قيمتها والاستياء.

وبحسب بعض التجارب الأخرى، فقد أدت هذه السياسة إلى عدم أخذ الموظفين أيام إجازات كافية، لأن كانوا قلقين أن يبالغوا في أخذ أيام العطل ما تسبب بالإجهاد والإرهاق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم