وثائقي حول إيلون ماسك دفع بعضا من جمهوره إلى إلغاء متابعته على تويتر

الملياردير الأمريكي إيلون ماسك
الملياردير الأمريكي إيلون ماسك © أسوشيتد برس

نشرت القناة الرابعة البريطانية فيلما وثائقيا تحت عنوان "إيلون ماسك: بطل خارق أو شرير؟" Elon Musk: Superhero or Supervillain، دفع بعضا من جمهوره إلى انتقاده وإلغاء متابعتهم له على "تويتر".

إعلان

ويتناول الوثائقي حياة الملياردير الأمريكي من أصل جنوب أفريقي الذي أصبح أغنى رجل في العالم، والذي أثار سلوكه العام وشخصيته على الإنترنت جدلا كبيرا على مر السنين.

وكان ماسك قد شكك سابقا بفعالية اللقاحات، كما يتهمه البعض بأنه عنصري ويشجع نظرية "تفوق العرق الأبيض".

وإضافة إلى تسليط الضوء على إنجازات ماسك، تطرق الوثائقي بعمق إلى جوانب غامضة في حياة ماسك وأعماله، بما في ذلك دعوى قضائية بملايين الدولارات واجهتها شركة Tesla بشأن مزاعم العنصرية. فقد أظهر الفيلم الوثائقي للقناة الرابعة قصة لا يعرفها سوى قلة من الناس عن الملياردير.

وشارك المشاهدون آراءهم حول الوثائقي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر قسم كبير منهم أنهم لم يكونوا على دراية ببعض جوانب حياة إيلون ماسك.

لكن بعض أنصار ماسك انتقدوا الوثائقي ووصفوه بأنه مليء بالكراهية ويهدف إلى تشويه صورته فقط.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم