منفّذ عملية "مدرسة تكساس": "كان يتعرض للتنمر بسبب فقره وثيابه"

الشرطة تطوق المدرسة التي حصلت فيها عملية إطلاق النار في تكساس
الشرطة تطوق المدرسة التي حصلت فيها عملية إطلاق النار في تكساس AP - Dario Lopez-Mills

أشارت وسائل إعلام أمريكية إلى أن منفذ عملية إطلاق نار في مدرسة ابتدائية في ولاية تكساس الأمريكية يدعى سلفادور راموس، يبلغ من العمر 18 عاما، وكان يتعرض بشكل مستمر في صغره للتنمر من قبل زملائه في الفصل بسبب فقر عائلته ووضع كحل للعين.

إعلان

وصفت الصحافة الأمريكية هذه العملية "بالأكثر دموية التي تشهدها مدرسة في الولايات المتّحدة منذ سنوات"، بعد مقتل 19 تلميذا صغيرا ومدرسين اثنين يوم الثلاثاء 24 أيار – مايو 2022. يذكر أن الولايات المتحدة شهدت 27 عملية إطلاق نار داخل المدارس منذ بداية عام 2022.  

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن زملائه راموس أنه كان يتعرض للشتائم كما تعرض للسخرية بسبب ملابسه. يذكر أن راموس أمضى طفولته في ولاية داكوتا الشمالية، وقد انتقل إلى تكساس منذ فترة قصيرة.

ولفت زميل سابق، طلب عدم الكشف عن هويته لشبكة CNN إلى أنه وراموس كانا قريبين إلى حد ما وكانا يلعبان معا ألعاب الفيديو، مشيرا إلى أن القاتل كان من محبي لعبة القتال "Call of Duty". وأوضح أن راموس بدأ بالتغيب تدريجيا عن المدرسة جراء التنمر الذي كان يتعرض له بسبب ملابسه والوضع المالي لعائلته.

بعد تخرجه من الثانوية، عمل راموس في مطعم وجبات سريعة، حيث يتذكره زملاؤه بأنه كان هادئا وغير اجتماعي.

وقبل أربعة أيام من حادثة إطلاق النار، ورد أن راموس أرسل لصديقه صورة تظهر أسلحة وذخائر. وترجح المعلومات أنه قام بشراء بندقيتين حربيتين بمناسبة عيد ميلاده الثامن عشر.

للمزيد: صدمة في الولايات المتحدة إثر مقتل 19 طفلا وبالغين اثنين جراء عملية إطلاق نار في تكساس

بموجب قانون جديد لولاية تكساس صدر في سبتمبر – أيلول الماضي، يمكن لمن تتراوح أعمارهم بين 18 و21 عامًا شراء أسلحة إذا كان لديهم أمر حماية بسبب تعرضهم للعنف الأسري أو المطاردة أو الدعارة. وألغى القانون أيضا شرط الحصول على تصريح للمسدسات، كما أن البنادق مسموح بها بدون تراخيص.

وأعادت هذه الحادثة الجدل والانتقادات حول القوانين الأمريكية التي تسهل انتشار واقتناء الأسلحة مع غياب الأمل في إقرار الكونغرس لقانون وطني طموح حول هذه المسألة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم