البرازيل: قاضية تمنع طفلة بعمر 11 عاماً من الإجهاض بعد حملها بسبب الاغتصاب

مظاهرة مطالبة بالحق في الإجهاض في ريو دي جانيرو
مظاهرة مطالبة بالحق في الإجهاض في ريو دي جانيرو © أسوشيتد برس

منعت قاضية في البرازيل فتاة تبلغ من العمر 11 عاماً من إجهاض طفل حملت به بعد اغتصابها في قرار يتعارض مع القانون الساري في البلاد ويسمح بالإجهاض في حالة الاغتصاب أو سفاح القربي.

إعلان

وذهبت الطفلة إلى المستشفى بعد يومين من اكتشاف حملها لإجراء عملية إجهاض إلا أن الفريق الطبي رفض إجراء العملية. وكانت الفتاة في الأسبوع الثاني والعشرين من حملها، ولا تسمح لوائح المستشفى إلا بالإجهاض حتى 20 أسبوعاً.

ورغم أن الخبراء حذروا من المخاطر التي قد تتعرض لها الطفلة أثناء الحمل في سنها، فقد قررت جوانا ريبيرو زيمر في سانتا كاتارينا منعها من الإجهاض. وبررت القاضية: "الحقيقة هي أن الأم الآن معرضة لخطر فعل أي شيء يتسبب في وفاة الطفل".

ويعتبر الإجهاض جريمة في البرازيل إلا في حالة الاغتصاب أو سفاح القربى ولا تزال الغالبية العظمى من عمليات الإجهاض في البلاد تُجرى في الخفاء وبطريقة غير آمنة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم