طاقم بحري أمريكي يزعم أن أسطوله تعرض لمطاردات من عشرات "الأطباق الطائرة"

صورة لجسم مجهول عرض خلال جلسة استماع لمجلس النواب الأميركي
صورة لجسم مجهول عرض خلال جلسة استماع لمجلس النواب الأميركي AP

زعم طاقم بحري يخدم على متن أسطول حربي أمريكي أن العديد من السفن تمت مطاردتها من قبل أجسام طائرة مجهولة، خلال ابحارها قبالة ساحل جنوب كاليفورنيا في تموز - يوليو 2019.

إعلان

وأفاد الطاقم في شهادته أن الحادث استمر لساعات، ثم حدث مرارا خلال ذلك الشهر، حيث كانت تحوم الطائرات المجهولة وتتحرك بالقرب من الأسطول بأضواء وامضة متعددة الألوان.

وحاول قادة البحرية الأمريكية تقديم تفسيرات للحادث، حيث أشار نائب مدير المخابرات البحرية إلى أنه "واثق" من أن هذه الأجسام ليست سوى طائرات من دون طيار.

لكن صانع الأفلام الوثائقية جيريمي كوربل، اعتبر في مقابلة حصرية مع "DailyMail.com" أن طاقم السفن أخبروه أن أسرابا "لا يقل عددها عن 100 جسم غامض" طاردت سفنهم وكانت تمتلك قدرات غير قابلة للتفسير تتجاوز بكثير الطائرات التقليدية من دون طيار.

واعتبر كوربل أن غير مهتم إذا كانت هذه الأجسام هي عبارة عن أطباق طائرة أو طائرات من دون طيار تقليدية. بل يرى أن يجب على السلطات أن توضح من يتحكم بهذه الأجسام.

تجدر الإشارة إلى أن كوربل نشر في العام الماضي مقاطع فيديو حول الحادث مع الأسطول الأميركي أشعلت موجة تساؤلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فقد أظهرت مقاطع الفيديو، التي تم التحقق منها من قبل البنتاغون، أجساما وامضة تحوم فوق سفن البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ غرب سان دييغو، وشاشات رادار تلتقط تسعة من المركبات، ولقطات بالأشعة تحت الحمراء لجسم واحد على شكل جرم يغطس في المحيط.

لكن في جلسة استماع تاريخية بشأن الأجسام الطائرة المجهولة عقدت الشهر الماضي في مجلس النواب الأمريكي، رفض نائب مدير المخابرات البحرية سكوت براي اللقطات، قائلاً إنه واثق من أن الأجسام كانت طائرات بدون طيار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم