مهندس أمريكي يطوّر نظام "التعرف على الوجه" مخصص لضحايا المحرقة اليهودية

ضحايا المحرقة اليهودية
ضحايا المحرقة اليهودية AFP - -

قام المهندس الأمريكي "دانيال بيت" بمبادرة فردية تمثلت بإنشاء نظام "التعرف على الوجه" متطور جدا ومخصص للضحايا المجهولين لمعسكرات اعتقال اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

إعلان

واستوحى "بيت" هذه الفكرة خلال زيارة متحف بولين حول غيتو يهودي في وارسو البولندية. فقد كانت جدران المتحف مغطاة بصور الناجين والضحايا، لكن معظمها من دون أسماء.

وللتمكن من إعادة معرفة أسماء هؤلاء الأشخاص، تطور بيت منصة عامة مجانية تحمل اسم "From Numbers to Names" واختصارها "N2N"، وتعني بالغة العربية: من أرقام إلى أسماء.

وتستند هذه المنصة على نظام للتعرف على الوجه يعتمد على برنامج ذكاء اصطناعي متطور جدا. وتقوم المنصة بالبحث في جميع الصور الرقمية لأوروبا ما قبل الحرب والمحرقة اليهودية، لدى تحميلها صورة لشخص مجهول الهوية من ضحايا النازية.

وقد تم استخدام "N2N" بالفعل من قبل متحف ذكرى الهولوكوست في الولايات المتحدة، لتحديد ضحايا المحرقة من بين مئات الآلاف من الصور. كما تم استخدامه لتتبع الناجين وأحفاد ضحايا الهولوكوست.

يذكر أن "بيت" بدأ العمل بمفرده على هذا المشروع، لكن فريقا من المطورين والباحثين تطوعوا لمساعدته بهدف زيادة كفاءة المنصة.

ولغاية الآن، قامت المنصة بتحليل 500 ألف صورة من تلك الحقبة تحتوي على حوالي مليوني وجه، وتصل قدرتها الاستيعابية إلى 700 ألف صورة.

ويكفي للراغبين باستخدام هذه الأداة أن يضيفوا صورة وجه لأحد ضحايا الهولوكوست على الموقع. وسيتم عرض الوجوه المتشابهة الموجودة في قاعدة البيانات.

للدخول على المنصة: https://numberstonames.org/

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم