بعد "كونكورد" الفرنسية: الطائرات الأسرع من الصوت تعود إلى الرحلات التجارية

طائرة أسرع من الصوت أنتجتها شركة بوم سوبرسونيك
طائرة أسرع من الصوت أنتجتها شركة بوم سوبرسونيك © أسوشيتد برس

وافقت شركة الطيران الأمريكية الثلاثاء على شراء ما يصل إلى 20 طائرة مقدمة من شركة "بوم سوبرسونيك" لصناعة الطائرات، قائلة إنها ستخفض زمن الرحلات الطويلة فوق المحيطات إلى النصف تقريباً.

إعلان

ومن المتوقع أن تصل سرعات الطائرات المشتراة إلى حوالي 2100 كيلومتراً في الساعة، أي ضعف سرعة الطائرات التجارية الحالية وبالتالي سيتطلب القيام برحلة بين ميامي ولندن مثلاً خمس ساعات بدل تسع ساعات حالياً.

وقدمت "أمريكان إيرلاينز" طلب الشراء على الطائرات العشرين الأولية بسعة بين 65 إلى 80 راكباً لكل منها، ومن المتوقع أن يتم إنتاج أول طائرة في عام 2029.

وتعود آخر رحلة طيران تجارية أسرع من الصوت إلى ما يقرب من 20 عاماً حين حلقت طائرة "كونكورد" الفرنسية البريطانية بين نيويورك ولندن قبل خروجها من الخدمة عام 2003 بسبب صعوبة المنافسة حيث كان سعر التذكرة 12 آلف دولاراً للذهاب والإياب.

وتوقعت مصادر أن تبلغ تكلفة التذاكر للطائرات الجديدة بين 4000 إلى 5000 دولار للرحلة نفسها التي ستستغرق حوالي ثلاث ساعات ونصف.

ويبلغ سعر الطائرة الواحدة 200 مليون دولار على الرغم من أن الشركات المصنعة الأخرى تمنح شركات الطيران بشكل روتيني خصومات كبيرة لكن لم تفصح الشركة الأمريكية عن قيمة العقد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية