صحافية مخضرمة في "سي أن أن" ترفض ارتداء غطاء الرأس لإجراء مقابلة مع الرئيس الإيراني

كريستيان أمانبور وإبراهيم رئيسي
كريستيان أمانبور وإبراهيم رئيسي AFP - LUDOVIC MARIN,FREDERICK M. BROWN

انسحب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من مقابلة مع الصحافية المخضرمة في قناة "سي أن أن" كريستيان أمانبور على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الأربعاء 23 أيلول – سبتمبر 2022، بعد أن رفضت طلبًا في اللحظة الأخيرة بارتداء غطاء الرأس.

إعلان

وبعد حوالي 40 دقيقة من الموعد المقرر للمقابلة على إثر تأخر رئيسي، أخبر أحد المساعدين أمانبور أن الرئيس يريدها أن ترتدي غطاء للرأس. لكن الصحافية أشارت إلى أنها رفضت طلبه "بأدب".

قالت أمانبور، التي نشأت في طهران وتتحدث الفارسية بطلاقة، إنها ترتدي غطاء الرأس أثناء تغطيتها في إيران للامتثال للقوانين والأعراف المحلية، "وإلا فلن تتمكن من العمل كصحافية". لكنها لفتت إلى أنها لن تغطي رأسها لإجراء مقابلة مع مسؤول إيراني في بلد لا يفرض ذلك.

وتابعت خلال مقابلة مع قناتها: "هنا في نيويورك، أو في أي مكان آخر خارج إيران، لم يسألني أي رئيس إيراني أبدا وضع غطاء للرأس". يذكر أن أمانبور أجريت مقابلات مع جميع الرؤساء الإيرانيين منذ العام 1995.

وأكدت أمانبور أن مساعد رئيسي أوضح أن المقابلة، التي كانت ستكون الأولى للرئيس الإيراني على الأراضي الأمريكية، لن تحدث إذا لم ترتدي غطاء الرأس. واعتبر المساعد أنها "مسألة احترام" لكونه شهر محرم وسفر "المقدس"، ملمحا إلى "الوضع في إيران" في إشارة للاحتجاجات التي تجتاح البلاد.

وكانت أمانبور قد كتبت تغريدة في وقت سابق على تويتر قالت فيها: "مع استمرار الاحتجاجات في إيران وقتل الناس، كانت ستكون لحظة مهمة للتحدث مع الرئيس رئيسي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية