فنزويلا تفرج عن 7 أمريكيين مقابل استعادة تاجري مخدرات من أقارب الرئيس مادورو

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو © أسوشيتد برس

قال مسؤولون أميركيون إن فنزويلا أفرجت السبت 1 تشرين الأول/أكتوبر عن سبعة أميركيين بينهم خمسة مسؤولين نفطيين مقابل إفراج واشنطن عن اثنين من أقارب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المسجونين في الولايات المتحدة بتهم تتعلق بالمخدرات.

إعلان

وشملت عملية التبادل مسؤولين تنفيذيين لشركة Citgo Petroleum الأمريكية محتجزين منذ سنوات، بالإضافة إلى الضابط في مشاة البحرية الأمريكية ماثيو هيث ومواطن أمريكي آخر يُدعى عثمان خان. وطلبت كاراكاس في المقابل الإفراج عن اثنين من أبناء أخ زوجة مادورو اعتقلا في عام 2015.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان إن الأمريكيين "المحتجزين ظلماً" سيتم لم شملهم قريباً مع أقاربهم. وأضاف "اليوم، نحتفل بأن سبع عائلات ستكون كاملة مرة أخرى".

وجاء نقل السجناء، الذي قال مسؤول أمريكي إنه حدث في مطار في دولة ثالثة لم يكشف عنها، بعد شهور من المحادثات السرية مع حكومة مادورو التي تخضع لعقوبات أمريكية صارمة.

في المقابل، أطلقت الولايات المتحدة سراح اثنين من أبناء شقيق السيدة الأولى الفنزويلية سيليا فلوريس، هما فرانكي فلوريس وإيفرين أنطونيو كامبو فلوريس.

وأُدين الاثنان المعتقلان في هايتي منذ 2015 في عملية لإدارة مكافحة المخدرات الأمريكية وحوكما بمحاولة تنفيذ صفقة كوكايين بملايين الدولارات. حُكم على كل منهما في عام 2017 بالسجن 18 عاماً.

وقالت حكومة مادورو في بيان إنه نتيجة للمحادثات التي بدأت في آذار/مارس الماضي، تم الإفراج عن شابين فنزويليين محتجزين "ظلماً" في الولايات المتحدة مقابل مجموعة من المواطنين الأمريكيين الذين خضعوا لإجراءات قضائية فنزويلية وأُطلق سراحهم "لأسباب إنسانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية