تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

من هو عبد الله الشيشاني الذي قطع رأس المدرّس الفرنسي؟

© عناصر من الشرطة الفرنسية
© عناصر من الشرطة الفرنسية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

"كان وحيداً عموماً". في مدينة ايفرو الواقعة على بعد نحو 100 كلم غربي باريس، يتحدث جيران اللاجئ الشيشاني الذي قتل يوم الجمعة 16 تشرين الأول  مدرساً عرض رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد أمام تلاميذه في الفصل، عن شاب "كتوم" و"غارق في الدين" منذ نحو ثلاث سنوات.

إعلان

غداة الهجوم الذي وقع في كونفلان سانت اونورين قرب العاصمة الفرنسية، وبعد عمليات تفتيش أجرتها الشرطة في منزل عائلة عبدالله أ.، كان الهدوء يسود في حي لامدلين، في الشوارع المحاذية لسجن ايفرو.

قطع عبدالله أ. رأس استاذ التاريخ والجغرافيا ورب الأسرة صامويل باتي البالغ 47 عاماً، في شارع قرب المدرسة التي يدرّس فيها في كونفلان سانت أونورين قرابة الساعة 17,00 ت. غ.، بينما كان الأخير عائداً إلى منزله. ولقي المهاجم حتفه على يد الشرطة بعد وقت قصير.

أمام المبنى ذي الأربعة طوابق حيث كان يعيش اللاجئ البالغ 18 عاماً، يعبر أطفال بدراجاتهم، يخرج آخرون لشراء حاجيات أو لنزهة رفقة كلبهم. أما في الطابق الأول حيث مسكن العائلة، فالنوافذ مغلقة نصفياً.

في الليل داهمت الشرطة وعناصر مديرية مكافحة الإرهاب الشقة. ويقول مصدر أمني إنّ العمليات خلصت إلى توقيف والدي الشاب وجده وشقيقه الصغير "من دون صدامات".

جار أربعيني لم يرغب في ذكر هويته، يقول "أنا مصدوم". يضيف "نحن جيران لكننا لا نعرف عن حيوات بعضنا، فهنا تقتصر الأمور على +صباح الخير إلى اللقاء+".

 يتابع "إنّه مكان هادئ، ليس المكان سيء السمعة في حي لامدلين  إنّه مكان للعائلات، لا ضجيج، وهو على هذه الحال طيلة الوقت".

 صوفيا ذات ال23 عاماً، الجالسة إلى جانب صديقة عند أدراج مبنى غير بعيد، تروي المزيد: "كنت أراه ولكن نادراً، كنت أرى أشقاءه الأصغر سناً أكثر".

تضيف "رأته أمي قبل ثلاثة أو أربعة أيام، كان وحيداً وهو كان كذلك عموماً. من النادر أن يختلط بالآخرين"، مشيرة إلى أنّ العائلة "كتومة" جداً.

 "هدأ كثيراً" 

عُرف الشاب بارتكابه مخالفات قانونية، ولكنه كان مجهولاً لدى أجهزة الاستخبارات في ملفات التطرف.

يقول مسؤول محلي منتخب إنّه "كان شابا بلا مشاكل"، مضيفاً انّه درس في ايفرو "حتى الثانوية ولم تظهر عليه علامات تطرف"، نافياً "وجود متاعب مع هذه العائلة".

شاب آخر جالس خلف مقود سيارته بسترة سوداء وغطاء رأس رمادي، يصف جاره الذي كان معه في المدرسة نفسها بأنّه "توقف عن الخروج كثيراً".

يوضح "في السابق كان منخرطاً في مشاجرات، لكن في العامين أو الأعوام الثلاثة الأخيرة هدأ كثيراً" و"غرق في الدين". ويقول "كان يصلي، لا يخرج كثيراً ويتحدث بتهذيب".

ألبير الأربعيني الذي يقطن شقة في مكان غير بعيد يقول "أجهل ما حدث في عقل هذا الصبي".

يضيف "أنا مصدوم، لم أكن لأتخيل ذلك أن يحدث أمر على علاقة بالدين، إنّ الأمر غريب جداً لأن الجميع هادئ هنا".

من جهة أخرى، يوضح مصدر في الشرطة أنّ "حي لامدلين عبارة عن مدينة (مصغّرة) تعاني من الانحرافات، التطرّف، تجارة المخدرات". غير أنّ الجالية الشيشانية المقدّرة بنحو 200 شخص في لامدلين من أصل 12 ألف ساكن، "لا تطرح مشاكل خاصة".

إلا أنّ هذه الجالية صارت تخشى في الوقت الحالي من أن تكون ضحية للتشهير والوصم عقب الاعتداء.

يقول شاب في الحي "ليس كلّ الشيشانيين إرهابيين"، مضيفاً "لا أعرف ما حصل معه، لابدّ أنّه جرى استغلاله أو شاهد فيديوهات كثيرة، ولكن لا علاقة لذلك بجاليتنا".

في وسط ايفرو، نُكّست أعلام مقرّ البلدية حداداً على المدرّس الذي قطِع رأسه.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.