تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: الأمير وليام أصيب بـ"فيروس كورونا" في نيسان الماضي وأبقى الأمر سراً

الأمير وليام في مستشفى بالعاصمة البريطانية لندن
الأمير وليام في مستشفى بالعاصمة البريطانية لندن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

ذكرت وسائل إعلام بريطانية في وقت متأخر الأحد 11/01 نقلا عن مصادر بقصر كينزنغتون أن الأمير وليام أصيب بفيروس كورونا في أبريل نيسان وذلك في وقت مقارب لتاريخ إصابة والده الأمير تشارلز بنفس العدوى.

إعلان

وقالت صحيفة ذا صن إن وليام، حفيد الملكة إليزابيث والثاني في الترتيب لولاية العرش، أبقى إصابته سرا لأنه لم يرغب في إثارة قلق البلاد. ونقلت الصحيفة عن وليام قوله لمراقب خلال لقاء "تحدث أمور مهمة ولم أرغب في إثارة قلق أحد". وأضافت أنه خضع للعلاج على أيدي أطباء القصر واتبع الإرشاداتالحكومية بعزل نفسه في منزل العائلة "أنمر هول" في نورفولك مضيفة أنه شارك رغم ذلك في 14 لقاء عبر الهاتف والاتصال المرئي خلال أبريل نيسان.

وذكر مصدر للصحيفة أن وطأة الفيروس "كانت شديدة على وليام" مشيرا إلى أنه عانى من صعوبة في التنفس في إحدى المراحل مما أثار ذعر من حوله. وأكدت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) النبأ أيضا نقلا عن مصادر في وقت متأخر الأحد لكن قصر كينزنجتون ومكتب الأمير وليام رفضا تقديم تعقيب رسمي للهيئة.

ولم يتسن الوصول لقصر كينزنجتون حتى الآن للحصول على تعقيب. وأعلن مقر إقامة الأمير تشارلز والد وليام في 25 مارس آذار عن إصابة ولي عهد بريطانيا بفيروس كورونا. وعزل تشارلز نفسه في منزله باسكتلندا سبعة أيام وعانى من أعراض بسيطة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.