تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة النمساوية تقوم بحملة تفتيش واسعة وتعتقل 14 شخصا

الشرطة النمساوية في العاصمة فيينا
الشرطة النمساوية في العاصمة فيينا REUTERS - RADOVAN STOKLASA
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

داهمت الشرطة نمساوية 18 عقارا وألقت القبض على 14 شخصا في حملة تفتيش موسعة يوم الثلاثاء 3 نوفمبر تشرين الثاني 2020 بعد أن قتل مسلح أربعة أشخاص في هجوم بسلاح ناري وسط فيينا الليلة الماضية.

إعلان

وقتلت الشرطة المسلح بعد دقائق من إطلاقه النار على حانات مكتظة. وكانت السلطات قد أطلقت سراحه من السجن قبل أقل من عام.

وقال وزير الداخلية كارل نيهامر في مؤتمر صحفي إن رجلا وامرأة من كبار السن وشابا من المارة ونادلة قُتلوا في الهجوم وإن 22 شخصا بينهم شرطي أصيبوا. وقال رئيس بلدية فيينا إن ثلاثة مصابين ما زالوا في حالة حرجة.

ووصف المستشار النمساوي سيباستيان كورتس الهجوم بأنه إرهابي وقال في خطاب بثه التلفزيون "هذا ليس صراعا بين المسيحيين والمسلمين أو بين النمساويين والمهاجرين. لا، إنه صراع بين الكثيرين الذين يؤمنون بالسلام وبين قلة (لا تؤمن به). إنها حرب بين التحضر والهمجية".

ووقع الهجوم بعد وقت قصير من اعتداءات دامية نفذها مهاجمون إسلاميون على نحو فردي في نيس وباريس حيث أثار نشر رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد غضب بعض المسلمين.

وفي باريس، توجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى سفارة النمسا لتدوين رسالة في دفتر التعازي باللغة الألمانية كتب فيها "سنبقى متحدين في الفرح والحزن".

وتحدث هاتفيا هو والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع مستشار النمسا لتقديم الدعم.

وبدا وسط فيينا مهجورا إلى حد كبير اليوم الثلاثاء وأغلقت متاجر عديدة أبوابها رغم تهوين السلطات من شأن تلميحات سابقة بأن مهاجمين آخرين ربما ما زالوا طلقاء.

* إفراج مبكر

قال وزير الداخلية إن لقطات مصورة للواقعة على هواتف محمولة عدة لم تكشف عن أي دليل على وجود مسلح ثان على الرغم من أن الاحتمال لم يُستبعد كلية.

وذكر متحدث باسم الشرطة أن ما لا يقل عن ألف شرطي شاركوا في حملة البحث. وتولى الجيش حراسة المواقع الحساسة بالمدينة لتفريغ الشرطة للحملة.

كان المهاجم، وهو نمساوي المولد وابن لمهاجرين من مقدونيا الشمالية، يرتدي حزاما ناسفا تبين أنه غير حقيقي. وقال قائد شرطة فيينا إن المسلح سقط قتيلا بعد تسع دقائق من بدء هجومه.

وقالت السلطات إن المهاجم يدعى كوجتيم فيض الله ويحمل جنسيتي النمسا ومقدونيا الشمالية وكان قد صدر عليه حكم بالسجن 22 شهرا في أبريل نيسان عام 2019 لمحاولته السفر إلى سوريا للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية وأُفرج عنه مبكرا في ديسمبر كانون الأول.

وقال نيهامر إن فيض الله كان قد حضر برنامجا لمكافحة التطرف ولكن "رغم كل المؤشرات الخارجية على اندماجه في المجتمع فإن المهاجم فعل العكس تماما على ما يبدو".

وأضاف أن فيض الله نشر صورة عبر حسابه على إنستجرام قبل الهجوم ظهر فيها ومعه أسلحة. ولم يرد أي إعلان مسؤولية عن الهجوم.

وقال مسؤولون إن الجاني كان مسلحا ببندقية آلية ومسدس وسكين.

وتحدث شهود عن إطلاق النار على تجمعات في الحانات لأشخاص أرادوا الاستمتاع بفرصة أخيرة لقضاء الليل خارج المنزل قبل بدء حظر التجول على مستوى البلاد للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأعلنت الحكومة الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام ودعت إلى دقيقة صمت في الثانية عشر ظهرا.

* تسجيلات مروعة

قال حاخام فيينا شلومو هوفمايستر الذي كان شاهدا على هجوم الليلة الماضية إنه رأى مهاجما واحدا لكن ليس بوسعه تأكيد عدم وجود آخرين.

وقال لتلفزيون رويترز "رأيت شخصا واحدا، رأيت تسجيلات فيديو ولست واثقا من أنه نفس الشخص. من الصعب للغاية التعرف على شخص رأيته لمدة ثانية واحدة".

وأظهرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي مسلحا يجري في

شارع مرصوف وأظهر مقطع آخر مسلحا يطلق النار على شخص خارج حانة في شارع يقع به معبد يهودي ثم عاد مرة أخرى ليطلق النار على الجريح.

وأغلقت الشرطة أغلب المنطقة التاريخية بوسط فيينا الليلة الماضية وحثت الناس على الاحتماء في أماكنهم. ولجأ كثيرون إلى الحانات والفنادق في حين توقفت المواصلات العامة عن العمل حتى الصباح.

ولم تشهد فيينا في السنوات الأخيرة ذلك النوع من هجمات الإسلاميين المتشددين واسعة النطاق التي وقعت في باريس وبرلين ولندن وبروكسل.

وتواترت التعازي من الزعماء من مختلف أرجاء العالم. وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر يقول "هذه الهجمات الشريرة على الأبرياء يجب أن تتوقف. الولايات المتحدة تقف مع النمسا وفرنسا وأوروبا بأسرها في محاربتها للإرهابيين بما في ذلك إرهاب التطرف الإسلامي".

وأدان جو بايدن مرشح الرئاسة الأمريكية الديمقراطي ما وصفه بالهجوم "الإرهابي المروع" وأضاف "يجب أن نوحد صفوفنا في مواجهة الكراهية والعنف".

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.