تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الفرنسية توقف شابا يبلغ 17 عاما على خلفية اعتداء نيس

الشرطة الفرنسية
الشرطة الفرنسية © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أفاد مصدر قضائي أن الشرطة الفرنسية أوقفت يوم الأربعاء 4 نوفمبر 2020 شابا يبلغ 17 عاما لتواصله مع منفذ الاعتداء الذي خلّف ثلاثة قتلى في كنيسة بمدينة نيس.

إعلان

ويشتبه في تواصل الرجل عبر الانترنت مع منفذ الهجوم تونسي الجنسية، إبراهيم العيساوي.

   ولا يزال أربعة أشخاص آخرين قيد الاحتجاز يوم الأربعاء.

   في المقابل أطلق سراح تونسي يبلغ 29 عاما الأربعاء دون أن توجه إليه تهم.

   ولا يزال العيساوي البالغ 21 عاما في المستشفى بعدما أصابته الشرطة بعدة أعيرة نارية إثر الاعتداء في كنيسة السيدة العذراء في مدينة نيس الخميس.

   واكتشفت إصابة العيساوي بكوفيد-19، ما قد يؤجل استجوابه فترة أطول، وفق مصدر مقرب من القضيّة.

   وجرى خلال الهجوم قطع عنق امرأة وطعن رجل دين داخل الكنسية، في حين نجحت امرأة أخرى في الفرار قبل أن تتوفى متأثرة بجراحها.

   وتقول الشرطة إن إبراهيم العيساوي هتف "الله أكبر" عند القبض عليه، ما قاد مسؤولين إلى اعتبار الأمر أحدث اعتداء في سلسلة هجمات جهادية على الأراضي الفرنسية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.