تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: وفاة "سفاح بوركشير" المسجون للأبد بجرائم قتل 13 امرأة والتنكيل بجثثهن

شخّصت إصابة ساتكليف (74 عاما) منذ مدة بفيروس كورونا
شخّصت إصابة ساتكليف (74 عاما) منذ مدة بفيروس كورونا © فليكر (Olli Homann)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

توفّي الجمعة 11/13 أحد أخطر المجرمين في تاريخ بريطانيا وهو بيتر ساتكليف الملقّب "سفّاح يوركشير" الذي كان مسجوناً مدى الحياة لقتله 13 امرأة، بحسب ما أعلن ناطق باسم وزارة العدل.

إعلان

وشخّصت إصابة ساتكليف (74 عاما) منذ مدة بفيروس كورونا، وفق وسائل الإعلام البريطانية. وهو مرض أضيف إلى سلسلة من الأمراض كان يعاني منها. وأحجمت وزارة العدل عن التعليق على المسألة، مكتفية بالتوضيح أنه توفّي في المستشفى. وسنة 1981 حكم على بيتر ساتكليف بالسجن مدى الحياة لقتله 13 امرأة في يوركشير في شمال غرب إنكلترا بين 1975 و1980. وهو حاول أيضا قتل سبع نساء أخريات. وكان ساتكليف ينكّل بجثث ضحاياه مستخدما مطرقة وسكّينا ومفكّا.

وهو ادّعى أنه كُلّف بـ "مهمّة إلهية" لقتل المومسات، حتّى لو لم تكن كلّ ضحاياه من عاملات الجنس. وشخّصت إصابته بانفصام الشخصية الارتيابي وبقي في مصحّ عقلي مدّة ثلاثين عاما قبل نقله إلى سجن في شمال شرق البلد. ونجح ساتكليف في الإفلات من المحقّقين بسبب سلسلة من الأخطاء في تحقيقات الشرطة. وهو أقرّ بجرائمه في نهاية المطاف سنة 1981 بعد توقيفه للوحة تسجيل مزوّرة على سيارته. وفي العام 2006، كشف تقرير سرّي طلبت الحكومة إعداده سنة 1981 عن مجريات التحقيق أن ساتكليف ارتكب في الواقع جرائم أكثر بكثير من تلك التي حوكم بسببها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.