مقتل 2783 جنديا أذربيجانيا خلال القتال في ناغورني قرة باغ

جندي أرميني خلال قصف مدفعي باتجاه مواقع في أذربيجان يوم 28 سبتمبر 2020 (الصورة من وزارة الدفاع في أرمينيا)
جندي أرميني خلال قصف مدفعي باتجاه مواقع في أذربيجان يوم 28 سبتمبر 2020 (الصورة من وزارة الدفاع في أرمينيا) © أ ف ب

أعلنت أذربيجان يوم الخميس 03 ديسمبر 2020 أن 2783 من جنودها قتلوا في المعارك التي استمرت ستة أسابيع بين قواتها والانفصاليين الأرمن في جمهورية ناغورني قره باغ المعلنة من جانب واحد.

إعلان

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية "قتل 2783 جنديا من القوات المسلحة الأذربيجانية في الحرب الوطنية" التي بدأت في نهاية أيلول/سبتمبر مضيفة أن أكثر من مئة جندي لا يزالون في عداد المفقودين. وقبل ذلك لم تعلن باكو خسائرها العسكرية ولم تذكر سوى حصيلة الضحايا المدنيين الأذربيجانيين 

وكان يريفان قد أعلنت في وقت سابق أن 2317 جنديا أرمينيا قضوا في المعارك التي أودت أيضا بحياة 93 أذربيجانيا و50 أرمينيا على الأقل من المدنيين.

وسيزور الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي كانت بلاده الداعم الرئيسي لباكو في الصراع مع أرمينيا في ناغورني قره باغ، أذربيجان في التاسع من كانون الأول/ديسمبر، حسبما أعلنت الرئاسة التركية الخميس.

وستكون زيارة اردوغان التي تستمر ليومين الأولى لرئيس دولة أجنبي إلى أذربيجان منذ وقف إطلاق النار الذي أنهى عدة أسابيع من القتال في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر وكرس مكاسب باكو من أراضي ناغورني قره باغ.

ولم تذكر الرئاسة أي تفاصيل عن برنامج زيارة اردوغان، لكن يتوقع أن يلتقي اردوغان نظيره الأذربيجاني إلهام علييف.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن اردوغان سيحضر عرضا عسكريا كبيرا تخطط باكو لتنظيمه في العاشر من كانون الأول/ديسمبر. 

وانفصل إقليم ناغورني قره باغ ذي الغالبية الأرمنية، عن أذربيجان في حرب مطلع التسعينات أدت إلى مقتل قرابة 30 ألف شخص ونزوح العديد من الأذربيجانيين الذين كان يعيشون هناك.

واندلعت مواجهات بين أرمينيا وأذربيجان في أواخر أيلول/سبتمبر، وتواصلت على الرغم من جهود بذلتها فرنسا وروسيا والولايات المتحدة للاتفاق على وقف لإطلاق نار.

ووقعت أرمينيا وأذربيجان اتفاقية سلام برعاية روسية في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر، بعدما دحر جيش باكو القوات الإنفصالية مهددا بالزحف نحو ستيباناكرت، كبرى مدن الإقليم.

بموجب الاتفاق، خسرت أرمينيا سبعة مناطق كانت قد سيطرت عليها حول قره باغ خلال حرب التسعينات.

ولمراقبة الامتثال لاتفاق وقف إطلاق النار الذي ترعاه موسكو وينص على إخلاء الأرمن لمناطق سيطروا عليها لمدة ثلاثين عاما، نشرت روسيا قوة "لحفظ السلام" في المنطقة.

وأعلنت تركيا الثلاثاء أنها وقعت اتفاقية مع روسيا بشأن إنشاء مركز مراقبة مشترك تتمثل مهمته في الإشراف على وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ.

وأشادت تركيا التي انحازت إلى باكو في الصراع "بالانتصار العظيم" لأذربيجان على أرمينيا في ناغورني قره باغ بعد توقيع اتفاق إنهاء القتال. 

وفر ما يصل إلى 90 ألف شخص، أي 60 بالمئة من عدد السكان، من منطقة قره باغ خلال المعارك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم