لصوص يقتحمون طائرة "يوم القيامة" السرية العسكرية الروسية وينهبون محتوياتها

طائرة إيليوشن 80 روسية
طائرة إيليوشن 80 روسية © فليكر (Dmitry Terekhov)

أقدم لصوص على سرقة طائرة روسية مصنفة بين الأسرار الدفاعية الروسية تم تصميمها كمركز قيادة محمول جواً في حالة نشوب حرب نووية ونهبوا معدات تزيد قيمتها عن مليون روبل روسي.

إعلان

ذكرت وكالة بلومبرغ الأمريكية في 9 كانون الأول 2020 أن الطائرة التي أطلق عليها الأمريكيون اسم "طائرة يوم القيامة" كانت في قاعدة تاغانروغ-سنترال الجوية الروسية في جنوب البلاد، وخلال إحدى عمليات التفتيش المنتظمة لاحظت السلطات أن "معدات لاسلكية" مفقودة منها.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: "في ضوء مثل هذا الحادث الخطير، سيكون هناك بالطبع تحقيق وستتخذ الإجراءات لمنع حدوث ذلك مرة أخرى".

تم تعديل الطائرة من طائرة ركاب سوفيتية في نهاية الحرب الباردة لتعمل كمركز قيادة جوي لكبار المسؤولين الروس للتحكم في القوات العسكرية أثناء نشوب أزمات. الأمريكيون فقط هم من يملكون واحدة من "طائرات يوم القيامة" تلك.

وتعتبر هذه الطائرة سرية للغاية وهي لا تحتوي على نوافذ باستثناء قمرة القيادة لحماية نفسها من النبضات الكهرومغناطيسية النووية كما أنها غير مجهزة على ما يبدو للتعامل مع عمليات السطو.

ولم تدل الشرطة الروسية حتى الآن بأية معلومات عن طبيعة المعدات المسروقة، غير أن خبراء عسكريين يتوقعون أن هذه القطع قد سُرقت لأن بعضها مصنوع من معادن ثمينة مثل الذهب والبلاتين.

وتعمل روسيا حالياً على تطوير نسخة من الجيل الثالث من طائراتها "يوم القيامة" والتي من المتوقع أن تدخل الخدمة بحلول عام 2025. ويُعتقد أن الإنفاق العسكري الروسي زاد بنسبة 175٪ بين عامي 2000 و2019 وفقاً لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم