تركيا تدين العقوبات الأميركية "غير المنصفة"

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان © رويترز

نددت تركيا يوم الاثنين 14 ديسمبر 2020 بالعقوبات "غير المنصفة" التي فرضتها الولايات المتحدة على الادارة الحكومية التركية لشراء الاسلحة لحيازة انقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية اس-400.

إعلان

وقالت وزارة الخارجية التركية "ندعو الولايات المتحدة الى اعادة النظر في هذا القرار غير المنصف ونكرر استعدادنا للبحث في القضية عبر الحوار والدبلوماسية، انسجاما مع روح التحالف".

كذلك، دحضت أنقرة "الخطر الأمني" الذي تمثله الصواريخ الروسية بالنسبة الى منظومة حلف الاطلسي والذي ذكره وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو كأحد أسباب العقوبات.

وقالت الوزارة "هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة. اقترحت تركيا التعامل مع هذه القضية بطريقة موضوعية وواقعية من خلال تشكيل مجموعة عمل فنية".

وإلى جانب دعوتها الولايات المتحدة إلى "مراجعة" قرارها، حذرت تركيا أيضا من أنها "سترد" على العقوبات.

وفي خطاب ألقاه قبيل إعلان القرار الأميركي، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن "حزنه" لرؤية "الخطابات المتعلقة بالعقوبات" تسود في الولايات المتحدة وداخل الاتحاد الأوروبي.

وقال "بدل العقوبات، ننتظر من الولايات المتحدة دعما في مكافحة الارهاب".

وكتب الناطق باسم الرئيس التركي إبراهيم كالين على تويتر "ستواصل تركيا المضي قدما لتحقيق أهدافها في مجال صناعة الدفاع".

وبموجب قانون أقره الكونغرس في العام 2017 بشبه إجماع، بهدف "مواجهة خصوم أميركا من خلال العقوبات"، حظرت واشنطن منح أي تصاريح تصدير أسلحة للإدارة الحكومية التركية لشراء الاسلحة.

وينص القرار أيضا على فرض عقوبات على رئيس هذه الإدارة إسماعيل دمير وعلى مسؤولين آخرين في الوكالة الحكومية التركية.

ورد دمير عبر تويتر مؤكدا أن "أي قرار يتخذ في الخارج بحقي أو يتصل بمؤسستي لن يغير موقفنا ولا يمكن بأي شكل أن يؤثر على صناعة الدفاع التركية".

وقد أدى شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية اس-400 إلى توتر العلاقات مع واشنطن في السنوات الأخيرة.

وتقول الولايات المتحدة إن هذه الصواريخ لا تتوافق مع أنظمة الدفاع لحلف الاطلسي الذي أنقرة عضو فيه مع واشنطن.

وتأتي هذه العقوبات الأميركية تزامنا مع العقوبات التي أقرها الاتحاد الأوروبي الخميس في ما يتعلق بنشاطات تركيا في شرق البحر المتوسط.

   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم