بوغوتا تطرد دبلومسيين روسيين وموسكو تردّ بالمثل

رئيس كولومبيا إيفان دوكي -رويترز

أعلنت كولومبيا يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 أنها طردت دبلوماسيَين روسيَين أوائل كانون الأول/ديسمبر، ما دفع روسيا إلى الرد بالمثل وطرد دبلوماسيَين كولومبيَين.  

إعلان

ولم تقدّم بوغوتا تفسيرا مفصلا لأسباب طرد الدبلوماسيين الروسيين. لكن وفقًا لوسائل إعلام محلية، فقد تورط كلاهما في قضية تجسس مفترضة. 

وقال الرئيس إيفان دوكي في مقابلة مع شبكة "إن تي إن 24" إن الروسيين "انتهكا اتفاقية فيينا" بشأن العلاقات الدبلوماسية.

وعلى أثر طردهما، "شرعت حكومة الاتحاد الروسي بدورها في سحب اثنين من الموظفين الدبلوماسيين الكولومبيين المعتمدين لدى موسكو"، حسب ما قالت الحكومة الكولومبية في بيان.

وقال مدير دائرة الهجرات الكولومبية خوان فرانسيسكو إسبينوزا في مؤتمر صحافي إن الدبلوماسيين الروسيين غادرا كولومبيا في 8 كانون الاول/ديسمبر. 

وأضاف "نظرًا إلى ظروف خروجهما (...) لن يتمكنا من العودة إلى البلاد في المدى القصير".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم