تخطي إلى المحتوى الرئيسي

موسكو لا تتوقع "أي شيء جيد" من إدارة بايدن

فلاديمير بوتين 21-10-2019
فلاديمير بوتين 21-10-2019 (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يوم الأربعاء 23 ديسمبر 2020 أن موسكو لا تتوقع "أي شيء جيد" من الرئيس الأميركي المقبل جو بايدن معتبرا أن سياسته الخارجية ستكون موجهة بالخوف من روسيا.

إعلان

وقال ريابكوف لوكالة "انترفاكس" الروسية للأنباء "لا نتوقع أي شيء جيّد، هذا واضح. سيكون غريباً توقع أمر جيّد من أشخاص بنى كثيرون منهم مسيرتهم المهنية على +روسيافوبيا+ عبر صبّ الشرّ على بلدي". 

ويأتي تصريح ريابكوف بعد توتر جديد بين البلدين حول هجوم إلكتروني هائل على الولايات المتحدة نُسب إلى موسكو.

وريابكوف مكلف العلاقات مع الأميركيتين والحدّ من انتشار الأسلحة خصوصاً النووية منها، ولا يزال في هذه المرحلة أحد المحاورين الرئيسيين لوزارة الخارجية الأميركية.

واعتبر ريابكوف أن موسكو يجب أن تجري "حواراً انتقائياً" مع الولايات المتحدة، يستهدف "المواضيع التي تهمّنا" فقط.

وقال إنه بالنسبة لسائر الأمور يجب أن تكون هناك سياسة "احتواء كامل للولايات المتحدة، في كافة الاتجاهات، لأن السياسة الأميركية حيال روسيا معادية بشكل عميق".

واعتبر المسؤول الروسي أن الكرة في ملعب الولايات المتحدة لإحياء علاقات ثنائية وأن روسيا لم يكن لديها نية "بدء اتصالات بفريق بايدن الانتقالي".

وتأتي هذه التصريحات بعد بضع ساعات من تعهّد الرئيس الأميركي المنتخب الردّ على الهجوم الإلكتروني المنسوب إلى روسيا والذي استهدف بلاده، منتقداً الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الذي اتُهم بعدم القيام بأي شيء.

وأكد ريابكوف أن الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها تترك "إرثاً ثقيلاً" إذ إنها فرضت عقوبات كثيرة على روسيا، خصوصاً على خلفية عمليات القرصنة المعلوماتية والتدخل في الانتخابات الرئاسية في العام 2016.

وقال "كل شيء يسير من سيء إلى أسوأ. كان ذلك من سمات السنوات الأربع الماضية وليس لدينا شعور بأن هذا التوجه سيتغيّر".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.