إصابة جنديين فرنسيين في الساحل اثر شجار تحت تاثير الكحول

قوة برخان الفرنسية في مالي
قوة برخان الفرنسية في مالي © رويترز

أصيب جنديان يعملان في قوة برخان، القوة الفرنسية التي تقاتل الجماعات الجهادية في منطقة الساحل، بجروح على يد زميل لهما خلال مشاجرة تحت تأثير الكحول، وفق ما ذكرت رئاسة الأركان الفرنسية السبت.

إعلان

وجرت المشاجرة بين الجنود الفرنسيين ليلة 24 إلى 25 كانون الأول/ديسمبر في قاعدة جاو في مالي.

اوضح المتحدث باسم رئاسة الأركان الفرنسية العقيد فريديريك باربي لوكالة فرانس برس أن "جنودا من نفس الوحدة تشاجروا. وأصاب جندي اثنين من رفاقه بسلاح الخدمة".

أصيب رجل بجروح طفيفة والآخر بجروح أكثر خطورة، لكن دون إصابة وظائفه الحيوية. وتم نقلهما إثر ذلك إلى مستشفى في فرنسا.

وفتحت الشرطة العسكرية تحقيقا في الأمر.

أشار العقيد باربري إلى أنه سيفتح تحقيق قيادي للكشف عن ملابسات الحادث.

وتضم قوة برخان 5100 جندي في منطقة الساحل، حيث تقاتل منذ 2014 ضد الجماعات الجهادية مع شركائها من دول الساحل (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد).

تفكر فرنسا منذ بضعة أسابيع في احتمال تقليص قوتها العاملة في المنطقة. 

ومن المقرر عقد قمة في منتصف شباط/فبراير لتقييم الوضع، بعد أكثر من عام من قمة بو في جنوب فرنسا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم