البابا فرنسيس يغيب عن قداس العام الجديد بسبب آلام عرق النسا

البابا فرنسيس-رويترز

قال الفاتيكان يوم الخميس 31 ديسمبر 2020 إن البابا فرنسيس لن يقود قداس ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة بسبب ألم في ساقه اليمنى ناتج عن تدهور إصابته بمرض عرق النسا.

إعلان

 

وهذه هي المرة الأولى منذ سنوات التي يغيب فيها البابا فرنسيس، الذي أتم 84 عاما هذا الشهر، عن مناسبة دينية كبرى لأسباب صحية منذ توليه البابوية في 2013.

يرأس الكاردينال جيوفاني باتيستا ري صلاة الغروب التي تقام عشية آخر أيام العام مساء اليوم الخميس فيما سيقود قداس غد الجمعة، الذي يوافق يوم السلام العالمي في الكنيسة الكاثوليكية الكاردينال بيترو بارولين وزير خارجية الفاتيكان.

ويتعين على من يقود الصلاتين أن يكون واقفا معظم الوقت أثناء أداء المراسم.

وقال الفاتيكان إن البابا سيرأس صلاة منتصف النهار غدا الجمعة كما كان مقررا.

ونظرا للقيود المفروضة في إيطاليا لمكافحة تفشي فيروس كورونا ستقام الصلاة والقداس من مذبح ثانوي في كاتدرائية القديس بطرس بحضور نحو مئتي شخص فقط بدلا من عشرة آلاف تتسع لهم الكاتدرائية.

ويواجه البابا فرنسيس أحيانا صعوبة في السير بسبب آلام عرق النسا ويتلقى العلاج الطبيعي على نحو منتظم لهذا السبب.

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم