تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الأوروبي: تخصيب إيران اليورانيوم بنسبة 20% "مخالفة كبيرة" للاتفاق النووي

مفاعل بوشهر النووي الإيراني
مفاعل بوشهر النووي الإيراني © أرشيف/أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

رأى الاتحاد الأوروبي أن إعلان إيران يوم الاثنين 4 يناير 2021 بشان تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 % يعتبر "مخالفة كبيرة" لاتفاق فيينا النووي سيكون لها "تبعات خطرة على حظر انتشار" الأسلحة النووية.

إعلان

وقال الناطق باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو خلال مؤتمر صحافي يومي إن بروكسل تنتظر إحاطة من مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال النهار قبل ان تقرر أي تحرك محتمل. ولم تؤكد الوكالة حتى الآن بدء تنفيذ ما أعلنته طهران حول التخصيب.

في وقت سابق قال متحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إنّ منشأة الشهيد علي محمدي (فوردو) بدأت "عملية إنتاج" يورانيوم مخصب بنسبة 20 في المائة.

سيكون هذا أعلى بكثير من الحد الأقصى البالغ 3,67 بالمئة المحدد في الاتفاق المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال ستانو للصحافيين "إذا كان هذا الإعلان سينفذ ... فسيشكل خروجًا كبيرًا عن التزامات إيران النووية بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة".

وسيكون لذلك "تداعيات خطيرة على عدم انتشار الأسلحة النووية".

وبموجب الاتفاق، وافقت إيران على تقليص برنامجها النووي إلى مستويات أقل بكثير من القدرة على تصنيع قنابل ذرية مقابل تخفيف عقوبات الأطراف الدولية الموقعة على الاتفاق.

انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق، لكن الاتحاد الأوروبي والدول الموقعة الأخرى، فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين، أبقوه على قيد الحياة.

وأفاد متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا فرانس برس أنّ الوكالة كانت تراقب النشاط في فوردو وأنّ المدير العام رافائيل غروسي سيقدم تقريرا للدول الاعضاء في الوكالة في وقت لاحق الاثنين.

وأوضح ستانو أنّ بروكسل ستنتظر هذا التقرير قبل أن تقرر الإجراء الذي ستتخذه.

وقال إنّ "الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي سلطة المراقبة والتحقق المستقلة المعترف بها لبرنامج إيران النووي. وبناء على تقييماتها فإننا نبني قراراتنا وأفعالنا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.