تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هدية كاسترو لمارادونا تؤجج الصراع حول ميراثه

مارادونا في العاصمة الأرجنتينية
مارادونا في العاصمة الأرجنتينية © رويترز
نص : منية بالعافية
4 دقائق

لم يكد لاعب كرة القدم الأسطورة، دييغو مارادونا يغادر الحياة، وسط دموع محبيه، حتى برز إلى العلن خلاف كبير بين أفراد عائلته على ميراثه الذي تصفه مصادر عدة بالضخم. إذ قدرت ثروة لاعب كرة القدم، الأرجنتيني دييغو مارادونا، ب 41 مليون يورو في البداية، قبل أن يتم الكشف عن امتلاكه لإقامة فاخرة في هافانا.

إعلان

 .

فقد أعلن موريسيو داليكساندرو، ابن الرئيس الفنزويلي السابق فيديل كاسترو أن والده قدم هدية لمارادونا، عبارة عن إقامة كبيرة وفاخرة، يقطنها حاليا مزارع شيخ، وتتوفر الإقامة على مخزن كبير يحوي العشرات من المقتنيات الخاصة بمارادونا، من بينها صور له مع شخصيات عديدة، ورسائل بعثها له قادة وكبار الشخصيات العالمية، كما أن مارادونا كثيرا ما كان يقوم بالليل ويشغل نفسه بالكتابة على جدران الإقامة، وهي آثار يؤكد ابن كاسترو أنها يمكن أن تشكل متحفا خاصا بمارادونا، خاصة وأن الإقامة ما تزال في وضعية جيدة والمقتنيات أيضا.

وقد جمعت بين فيديل كاسترو ومارادونا علاقة وثيقة منذ زيارة لاعب كرة القدم لكوبا عام 1987. وقد دأب مارادونا على زيارة كوبا بعد ذلك، والإقامة هناك لبعض الوقت، منها تلك الإقامات التي تمت داخل مستشفيات بهدف التخلص من الإدمان، وخاصة عام 2004، وأخرى للعلاج. وما يزال الكثيرون يذكرون تصريح أسطورة كرة القدم خلال حضوره جنازة فيديل كاسترو عام 2016 ، إذ قال " أشعر بأنني كوبي" كما تحدث حينها عن وفاة أبيه الروحي.

ويأتي الإعلان عن امتلاك مارادونا لإقامة فاخرة في كوبا، في وقت تتحدث مصادر إعلامية أرجنتينية عن احتدام الصراع حول إرثه بين ورثته وخاصة أولاده، منهم ثلاثة اعترف بأبوتهم بشكل متأخر، ويعيشون في كوبا. وهو صراع قد يؤثر ليس فقط على عملية اقتسام الإرث ويؤخرها، بل وقد يكون له أثر سلبي حتى على إمكانيات تحويل الإقامة في هافانا إلى متحف.

ميراث ضخم وورثة مختلفون

ولعل ما يعقد الصراع هو تعدد ورثة مارادونا ووجود خلافات بينهم من جهة، وتوفره على ثروة ضخمة من جهة ثانية، ما يجعل المختصين يؤكدون أن مسار إتمام عملية تقسيم الميراث قد تطول.

فقيمة ممتلكات مارادونا تتجاوز 41 مليون يورو، تتوزع بين حوالي 21 مليون يورو في حسابات مصرفية في دبي والمكسيك وسويسرا والولايات المتحدة، تم تجميدها بعد وفاته، في انتظار أن تتم عملية تقسيم الميراث. وتتحدث مصادر إعلامية عن ما تتجاوز قيمته 21 مليون يورو، عبارة عن خمسة عقارات في الأرجنتين وأربع سيارات في بلاده وسيارتين فاخرتين في دبي: رولز رويس جوست بقيمة 300 ألف يورو وسيارة BMW i8 بقيمة 145 ألف يورو.

بالإضافة إلى تلك الممتلكات المادية ، وقع دييغو مارادونا عقودا ضخمة مع شركات تجارية، منها تلك التي تخص علامات لملابس رياضية وأندية ومدارس لكرة القدم وغيرها. وتتحدث مصادر أخرى عن امتلاك مارادونا أيضا لاستثمارات في إيطاليا وأخرى في كوبا.

أما من يطالبون بميراثه، فهم أبناؤه الخمسة المعترف بهم، والذين يعدون الورثة الرئيسيون، كما يتوقع أن يطالب أبناء آخرون غير معترف بهم رسميا بحقهم في الميراث. بينما قد ترخي قضية كانت مطروحة على المحاكم بين مارادونا وزوجته السابقة، بظلالها على مسألة اقتسام الميراث خاصة وأن للزوجة السابقة ابنتين مع مارادونا، سبق لهذا الأخير أن حذفهما من وصيته بعد مؤازرتهما لأمهما في المحكمة في مواجهته.

ويؤكد متابعو قضية ميراث مارادونا أن الكثير من خفاياها قد تظهر للعلن مع بدء أولى فصول قضية يبدو أنها ستطول.

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.