البروفيسور ديدييه راوولت يحذر من سلالة جديدة لكورونا في فرنسا

الطبيب الفرنسي ديدييه راوولت
الطبيب الفرنسي ديدييه راوولت © ©أ ف ب

حذر البروفيسور الفرنسي، ديدييه راوولت، من حصول طفرة جديدة من فيروس كورونا المستجد، بعدما تم تحديد سلالة رئيسية جديدة من الفيروس في مرسيليا، وارتفاع عدد الإصابات بها منذ ذلك الوقت. ونبه راوولت إلى أن الطفرة إن حدثت، ستكون كبيرة.

إعلان

حدد الباحثون في المستشفى الجامعي بمرسيليا 2106 حالة على الأقل من المصابين بسلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد، ظهرت في مرسيليا، والتي قد تكون أقوى من السلالة السابقة.

وعمم ديدييه راولت على حسابه على تويتر، بيانات صادرة عن معهد المستشفى الجامعي للأمراض المعدية بمرسيليا، تتعلق بما يسمى: "متغير مرسيليا 4"، باعتباره أحد متغيرات أو السلالات الجديدة من فيروس كورونا المستجد. واعتبرت بيانات المعهد أن هذه السلالة الجديدة تختلف عن نظيرتيها "الإنجليزية" و "الجنوب أفريقية"، وتعد سلالة جديدة رئيسية لكورونا. ويؤكد باحثو معهد مرسيليا أن الموجة الثانية من الوباء التي شهدتها فرنسا خلال فصل الصيف، تمت في خضم ظهور عشر متغيرات لفيروس كورونا المستجد اكتشفت في مرسيليا، تم تحديد أولاها في 19 من شهر يوليو / تموز 2020، والتي يبدو أنها أدت إلى ظهور متغير جديد للفيروس يعد رئيسيا وبات يعرف بـ "مرسيليا 4".

ويؤكد خبراء معهد مرسيليا أن السلالة الجديدة المكتشفة في مرسيليا تختلف عن سابقاتها، وأساسا عن السلالة التي ظهرت أواخر عام 2019 في الصين، بارتفاع نسبة الإصابة بنقص الأكسجة في الدم بنسبة تكرار 40 (frequence). كما أن نحو عشرة مرضى أصيبوا بعدوى المتغير الجديد من الفيروس بعد عدة أشهر من إصابتهم بكوفيد 19، ما يعني، حسب الخبراء، أن المناعة المرتبطة بالإصابة بكورونا المستجد قد لا تحمي من الإصابة بهذا المتغير. أضف إلى ذلك أن اللقاحات المتوفرة قد لا تكون فعالة للقضاء عليه.

وحسب ديدييه راوولت، فإن قيام المستشفى الجامعي بمرسيليا، بتتبع بأثر رجعي قاعدة البيانات الخاصة بالعدوى، مكن من رصد أول حالة إصابة بهذه السلالة الجديدة من الفيروس، في مريض ألماني، تم تحديده في وقت مبكر من مارس/ آذار 2020. ثم تم رصد حالات أخرى في جزيرة في جزر البليار، ثم في جنوب غرب فرنسا وفي الدنمارك وفي أمريكا الشمالية وفي أستراليا وفي آسيا وفي نيوزيلندا وفي أفريقيا ثم في إسرائيل.

ويأتي إعلان البروفيسور ديدييه راوول في وقت تزداد المخاوف من السلالات الجديدة لكوفيد 19، كما يواصل فيروس كورونا المستجد انتشاره عبر مختلف بقاع العالم. وقد أدى إلى وفاة ما يزيد عن 2.17 مليون شخص في العالم، وإصابة أكثر من 101 مليون آخرين. ثم ظهرت سلالات جديدة للفيروس، منها واحدة في بريطانيا انتشرت في أكثر من 70 دولة، وأيضا الفيروس المتحول الجنوب إفريقي الذي انتشر في أكثر من 31 دولة حسب منظمة الصحة العالمية.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم