مظاهرات في بولندا للاعتراض على قانون منع الإجهاض

مظاهرات في وارسو للاعتراض على قانون يمنع الإجهاض في بولندا
مظاهرات في وارسو للاعتراض على قانون يمنع الإجهاض في بولندا © رويترز
نص : أمل نادر
2 دقائق

بعد الحكم الذي أعلنته المحكمة الدستورية، التي يسيطر عليها المحافظون، بمنع الإجهاض في بولندا خرجت مظاهرات عارمة منددة بالقرار وحصلت مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين الذين جابوا شوارع العاصمة وسط إجراءات أمنية مشددة غير مبالين بتساقط الثلوج والبرد القارص.

إعلان

هذه المظاهرات ليست الأولى فقد سبقتها العديد من الوقفات الاحتجاجية منذ صدور قانون حظر الإجهاض بسبب تشوهات جنينية خطيرة لدى الجنين في أكتوبر / تشرين الأول 2020. وبالتالي بات الإجهاض مسموحاً به فقط في حالات الاغتصاب والسفاح ولدى وجود خطورة على حياة الأم. الأمر الذي لاقى تنديداً واسعاً لدى المدافعين عن حقوق المرأة وانتقده العديد من المشرعين.

من خلال هذا القرار الذي ينقسم حوله الشارع البولندي، استطاع ياروسلاف كاتشينسكي نائب رئيس الوزراء وزعيم الأغلبية المحافظة لحزب العدالة والقانون، المعروف بعدم تدينه، استخدام الورقة الدينية لأغراض سياسية في هذه الدولة المسيحية المحافظة. ففي ظل ميل الأغلبية نحو اليمين وجد نفسه مضطراً لتقديم تعهدات للكنيسة ولناخبيه الأكثر تطرفاً، لضمان بقائه في السلطة في ظل منافسة شرسة مع وزير العدل، زبيغنيو زيوبرو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم