بلدية أمستردام على وشك إغلاق مقاهي الحشيش وبيوت الدعارة العلنية في وسط المدينة

"الحي الأحمر" في العاصمة الهولندية أمستردام
"الحي الأحمر" في العاصمة الهولندية أمستردام © فليكر (Apollo Scribe)

تستعد رئيسة بلدية العاصمة الهولندية أمستردام لـ"إصلاح" سياسة المدينة السياحية وإجراء تحويل جذري في مركزها الذي يشتهر بمقاهيه وببيوت الدعارة الكثيرة المرخصة فيه والمعروفة بأنوارها الحمراء الساطعة.

إعلان

اقترحت رئيسة البلدية فيمكي هالسيما سلسلة من الإجراءات لتعديل سياسة السياحة تتعلق بالتحديد بالمقاهي التي يسمح فيها باستهلاك الحشيش والقنب الهندي وكذلك محلات "الخدمات الجنسية"، الأمر الذي ينظر إليه البعض باعتباره محاولة للحد من الحريات التي لطالما اشتهرت بها المدينة ورغبة في إلباسها "ثوباً من العفة".

ويتضمن المشروع، الذي يدعمه تحالف عريض من المسؤولين المنتخبين، إغلاق النوافذ الكبيرة الشهيرة في الحي الأحمر، التي تعرض بائعات الهوى، واستبدالها بـ"مركز جنسي" خارج وسط المدينة.

وبحسب صحيفة "دوتش نيوز" الهولندية، فإن هذه الخطة على وشك تغيير وجه العاصمة الهولندية بشكل جذري وهدفها "تقليل جاذبية الجنس والمخدرات، من أجل جذب المزيد من السائحين الراقيين". لكن الضحيفة أضافت بأن الخطة تثير مخاوف بعض المسؤولين الذين استنكروا عدم التشاور مع المشتغلين بالجنس والمخاطر المحتملة لهذه الرغبة في "إخفاء القطاع الجنسي" والتي يمكن أن تتسبب في زيادة الجرائم.

بالنسبة لرئيسة البلدية هالسيما، من حزب "اليسار الأخضر"، فإن نقل "المنطقة الحمراء" إلى الضواحي سيساعد في المقام الأول على الحد من الجريمة في وسط المدينة القديمة وتقليل الإزعاج الذي يعاني منه السكان. وشرحت أن "الهدف هو الحصول على تجانس أفضل للأنشطة في المنطقة، مع إدارة أفضل وتطوير سياحة أكثر إثارة للاهتمام من الناحية الاقتصادية". وتابعت "ستعزز هذه التدابير التنوع الثقافي والهوية المحلية للمنطقة وتقدم مجموعة أكثر تنوعاً من المساكن مما سيعيد المزيد من السكان إلى وسط المدينة في مساحة عامة يسهل الوصول إليها وأكثر خضرة".

وبناءً على طلب من أحزاب المعارضة، تخطط المدينة لإجراء عدة استطلاعات لتقييم الآثار السلبية التي يمكن أن تحدثها الإجراءات الجديدة على السلامة وحركة المرور.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية