ماكرون يدين "بأشد العبارات" طرد روسيا دبلوماسيين أوروبيين

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون AFP - THIBAULT CAMUS
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الجمعة 05 فبراير 2021 "بأشد العبارات" طرد روسيا ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين وإدارة موسكو لقضية المعارض أليكسي نافالني.

إعلان

وأعلن الرئيس الفرنسي في ختام اجتماع لمجلس الدفاع الفرنسي الألماني بمشاركة أنغيلا ميركل "في قضية نافالني، أدين بأشد العبارات ما حصل من البداية حتى النهاية من التسميم إلى الإدانة واليوم طرد الدبلوماسيين الألماني والبولندي والسويدي، الذي قررته روسيا".

  • ألمانيا: خطوة "غير مبررة"

اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الجمعة في مؤتمر صحافي أن طرد موسكو دبلوماسيين أوروبيين على خلفية قضية المعارض الروسي اليكسي نافالني خطوة "غير مبررة".

   ورات ميركل ان هذه الخطوة تظهر "جانبا اضافيا مما يحصل اليوم في روسيا والذي لا يمت بصلة الى دولة القانون".

   لكنها كررت رغم الانتقادات تمسكها بمشروع نورد ستريم 2 لنقل الغاز بين روسيا والمانيا، وقالت "من الضروري التحدث الى روسيا".

   بدوره قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بيان ان "قرار روسيا بطرد العديد من دبلوماسيي الاتحاد الاوروبي بينهم موظف في السفارة (الالمانية) في موسكو ليس مبررا في اي حال من الاحوال ويلحق مزيدا من الضرر بالعلاقات مع اوروبا".

   واضاف ماس ان "الدبلوماسي الالماني المعني كان يقوم بواجبه فقط بموجب اتفاق فيينا حول العلاقات الدبلوماسية، ما يعني الحصول على معلومات بوسائل قانونية حول تطور الوضع على الارض".

   وتابع "ما لم تعد روسيا الاتحادية النظر بهذا الاجراء، فهو لن يمرّ دون ردّ".

  • السويد: طرد "لا أساس له"

اعتبرت السويد الجمعة أن قرار موسكو طرد أحد دبلوماسييها "لا أساس له على الإطلاق"، رافضةً الاتهامات الروسية له بـ"المشاركة" في تظاهرة داعمة للمعارض أليكسي نافالني.

   وأكدت متحدثة باسم الخارجية السويدية لفرانس برس أن الدبلوماسي السويدي كان في تلك التظاهرة بصفة "مراقب" في إطار مهامه الدبلوماسية، ولم يشارك بالتظاهرة بشكل نشط.

 وأضافت "إنه جزء طبيعي من مهامه الأساسية كدبلوماسي، مراقبة الأحداث السياسية في البلد المضيف".

   وقالت الخارجية السويدية في تصريح مكتوب "تعتبر الوزارة أن ذلك لا أساس له على الإطلاق"، مضيفةً أنها "تحتفظ بحق الرد بشكل متناسب".

  وأعلنت موسكو الجمعة دبلوماسيين من ألمانيا وبولندا والسويد أشخاصاً غير مرغوب فيهم على أراضيها، لاتهامهم بالمشاركة في تظاهرة داعمة للمعارض المسجون ألكسي نافالني، في إعلان يتزامن مع زيارة وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل لموسكو.

   وأجرت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي التي تتولى رئاسة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هذا الأسبوع زيارة لموسكو حيث التقت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم