أذربيجان تعرض "غنائم" حرب ناغورني قرة باغ وأرمينيا تزيد إنفاقها العسكري 3 أضعاف

رئيس أذربيجان إلهام علييف وزوجته في ناغورني قرة باغ
رئيس أذربيجان إلهام علييف وزوجته في ناغورني قرة باغ © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أنشأت أذربيجان حديقة مخصصة للأسلحة والذخائر العسكرية التي غنمتها من القوات الأرمينية التي هزمت خلال الصراع الأخير بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورني قرة باغ. في غضون ذلك، تقوم أرمينيا بتحديث تقنيات الحرب الخاصة بها.

إعلان

في إحدى مناطق باكو، عاصمة أذربيجان، تظهر معالم "حديقة" جديدة مليئة بغنائم حرب قرة باغ التي استمرت بين 27 أيلول و10 تشرين الثاني 2020 وخسرتها أرمينيا أمام القوات الأذربيجانية المدعومة من تركيا.

وبحسب "كورييه انترناسيونال" فإن بعض الآلات والمعدات والأسلحة والعربات المدرعة التابعة للقوات المسلحة الأرمينية قد وضعت بالفعل هناك وتم عرض بعض الغنائم في عرض عسكري في 10 كانون الأول 2020 في باكو حيث هنأ الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، بحضور ضيفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، شعبه بالنصر في ما دعام بـ"الحرب الوطنية".

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن موقع Eurasia Daily الأربيجاني قائمة بالغنائم تضمنت 315 مدفع مدمر و37 تم الاستيلاء عليها و63 قذيفة هاون مدمرة و62 تم الاستيلاء عليها، و178 قاذفة قنابل يدوية، كما تم تدمير 287 دبابة والاستيلاء على 79 أخرى، وتدمير 5 طائرات "سوخوي-25" روسية و252 شاحنة عسكرية".

ويقدر مركز تحليل الإصلاح الاقتصادي الأذربيجاني تكلفة المعدات العسكرية الأرمينية والأسلحة المدمرة بنحو 3.8 مليار دولار. وقال المركز: "وفقاً للخبراء الأذربيجانيين، فإن أرمينيا من أجل إعادة بناء بنيتها التحتية العسكرية ستحتاج إلى 38 عاماً".

وعلى الرغم من أنه خلال أربعة وأربعين يوماً من القتال "تمكن الأرمن من إسقاط 260 طائرة بدون طيار" تركية وإسرائيلية كانت حاسمة في النصر الأذربيجاني، إلا أن الخبير العسكري الأرميني سيدراك فاردانيان اعتبر أن هذه الحرب تظهر تأخر أرمينيا التقني عن جارتها.

وأضاف فاردانيان، وهو مدير البرنامج الجديد الذي أطلقه اتحاد شركات تكنولوجيا المعلومات في أرمينيا أوائل عام 2021 والمكلف بإعداد الإنتاج الأرميني لهذه الطائرات بدون طيار بسرعة إنه "سيتم تنظيم 65 ندوة للناس من جميع الأعمار والمهن لإعداد المتخصصين الأرمن"، كما سيتم تدريس هذه القضية في المدارس لتعليم الطلاب بناء وتشغيل طائرات بدون طيار.

في 9 شباط 2021، أعلن وزير صناعة التكنولوجيا الفائقة الأرمني هاكوب أرتشاكيان أن أرمينيا "مستعدة لإنتاج ضخم للطائرات بدون طيار" وأن تلك المخصصة لمهام الاستطلاع تجاوزت مرحلة الاختبار وسيتم إنتاجها بسرعة كبيرة. أما بالنسبة للطائرات القتالية بدون طيار فهي حالياً في "مرحلة الاختبار". وأضاف الوزير إن الميزانية العسكرية ليريفان ستتضاعف ثلاث مرات من 3 مليارات دولار في 2017 إلى 9 مليارات في 2021.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم