بريطانيا: الجماعات الإرهابية قد تتمكن من شن هجوم نووي أو كيميائي بحلول 2030

جنود الجيش البريطاني في جورجيا
جنود الجيش البريطاني في جورجيا © أ ف ب

قالت بريطانيا الثلاثاء 03/16 إنها ستقيم مقرا جديدا للأمن الداخلي في إطار خطط لتحسين تصديها "للتهديد الرئيسي" الذي يشكله الإرهاب، ورجحت وقوع هجوم كيماوي أو بيولوجي أو نووي بحلول نهاية العقد.

إعلان

وقالت الحكومة في مراجعة شاملة تحدد أولويات البلاد السياسية في فترة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا واجهت تهديدا كبيرا لمواطنيها ومصالحها من المتشددين الإسلاميين أساسا وأيضا من اليمين المتطرف والفوضويين. وقالت إن هناك تهديدا أيضا من غلاة المعارضين في أيرلندا الشمالية الذين يريدون زعزعة استقرار اتفاق السلام في الإقليم البريطاني والذي تم توقيعه في عام 1998.

وذكرت الحكومة في المراجعة "سيبقى الإرهاب مصدر تهديد كبير خلال العقد القادم مع وجود مجموعة أكثر تنوعا من الأسباب المادية والسياسية ومصادر جديدة لنشر التطرف ومع تطوير عمليات التخطيط"، ووعدت باتباع "نهج قوي شامل للمواجهة". وتعرضت بريطانيا لأربعة هجمات مميتة في عام 2017 من بينها تفجير انتحاري في ختام حفل لأريانا جراندي سقط فيه 22 قتيلا. وفي وقت سابق من الشهر الجاري قالت الشرطة إنها أحبطت ثلاثة هجمات منذ بدء جائحة كوفيد-19 في مارس آذار من العام الماضي و28 مؤامرة منذ مارس آذار 2017.

وسيكون البند الرئيسي في الإستراتيجية الأمنية إنشاء مركز جديد لعمليات مكافحة الإرهاب يجمع أجهزة الشرطة والمخابرات ومسؤولين بالحكومة وعناصر من النظام القضائي. وقالت الحكومة إن هذا سيحسن من سرعة التعامل مع الحوادث ودرء المخاطر المستجدة. وحذرت المراجعة أيضا من أن سوء الإدارة والفوضى، وبخاصة في بعض دول أفريقيا والشرق الأوسط، سيفسحان مجالا للجماعات المتطرفة مع "زيادة احتمالية رعاية الدول للإرهاب واللجوء للحروب بالوكالة". وأضافت "من المرجح أن تشن جماعة إرهابية هجوما كيماويا أو بيولوجيا أو إشعاعيا أو نوويا ناجحا بحلول 2030".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم