أولياء أمور وتلاميذ يحتجون على غلق المدارس في إيطاليا

أطفال في إيطاليا
أطفال في إيطاليا AFP - ALBERTO PIZZOLI

 احتج آلاف من أولياء الأمور والتلاميذ والمدرسين في الميادين في أنحاء إيطاليا على ما يصفونه بالإغلاق غير الضروري للمدارس ضمن محاولات الحد من إصابات كوفيد-19.

إعلان

ونُظمت الاحتجاجات، وهي أول احتجاجات ذات أهمية تذكر ضد حكومة الوحدة الوطنية برئاسة ماريو دراجي التي تقلدت السلطة الشهر الماضي، في أكثر من 35 ميدانا في مختلف أنحاء البلاد من بينها بياتسا ديل بوبولو في روما وبياتسا دومو في وسط ميلانو. ووعد بأن تكون المدارس أول ما يُفتح عندما تخفف القيود الراهنة المفروضة للحد من انتشار كوفيد-19.

وكان عدد المحتجين في كل ميدان محدودا بسبب القيود المفروضة على التجمعات نتيجة لفيروس كورونا. وكُتبت على لافتة رفعها طفل عاليا في روما "افتحوا المدارس أيا كانت النتائج" في إشارة إلى وعد دراجي الشهير بإنقاذ اليورو عندما كان يشغل منصب محافظ البنك المركزي الأوروبي في 2012.

ويذكر أن أغلب المدارس أُغلقت في إيطاليا يوم 15 مارس آذار ويتلقى التلاميذ الدروس على الإنترنت.

وجاء في بيان أصدره فرع روما لشبكة "افتحوا المدارس" الوطنية التي نظمت المظاهرات "نطلب شيئا واحدا: أن تنال مدارسنا وضع الخدمات العامة الضرورية وأن يعاد فتحها فورا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم