العلاقات الروسية – البريطانية "ميتة عمليا"

القنصلية الروسية في لندن
القنصلية الروسية في لندن AFP - JUSTIN TALLIS

اعتبر السفير الروسي أندريه كيلين في بريطانيا، يوم الأحد 21/3، أن العلاقات بين لندن وموسكو "ميتة عمليا"، بعد المراجعة الحكومية الاستراتيجية في مجال الدفاع التي اعتبرت أن روسيا تمثل تهديدا كبيرا للمملكة المتحدة.

إعلان

وكانت الحكومة البريطانية قد قررت رفع سقف مخزون الرؤوس الحربية النووية من 180 إلى 260، أي بزيادة تبلغ حوالي 45، في سابقة، هي الأولى، منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، بعد إجراء مراجعة استراتيجية في مجال الأمن والدفاع والسياسة الخارجية نشرت يوم الثلاثاء 16/3، وتتحدث الوثيقة عن "مجموعة متزايدة من التهديدات التكنولوجية والعقائدية" تبرر هذا التغيير، الذي يشكل انقلابا على التزام لندن عام 2010 بتقليص التسلح بحلول منتصف العقد 2020.

السفير الروسي اعتبر، في حديث مع إذاعة بي بي سي البريطانية، أن القرار شكل مفاجأة كبيرة، مضيفا "أنتم تزيدون عدد الرؤوس الحربية بنسبة 40، وهذا انتهاك لمعاهدة عدم الانتشار"، وأشار كيلين إلى الجانب البريطاني لم يقدم أي تبرير لاعتبار روسيا "تهديدا كبيرا" وتم الوقوف عند اتهامها بتسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال بمادة نوفيتشوك عام 2018 في مدينة سالزبوري (جنوب إنكلترا)، وبالرغم من نفي روسيا لتورطها في التسميم، إلا أن الحادثة أدت إلى سلسلة من عمليات الطرد المتبادل لدبلوماسيين بين لندن وحلفائها من جهة وموسكو من الجهة المقابلة، على نطاق غير مسبوق منذ انتهاء الحرب الباردة.

وكشف السفير الروسي أن موسكو اقترحت مرات عديدة على لندن مناقشة مسائل الأمن الإلكتروني، دون جدوى، معتبرا أن سلوك الحكومة البريطانية هدم أسس العلاقات مع روسيا.

ردا على تصريحات السفير الروسي، قال متحدث باسم الحكومة البريطانية "يمكننا حماية أنفسنا وحلفائنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشكل أفضل من خلال استمرار استخدام الحد الأدنى من الردع النووي الموثوق به والمستقل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم